إكسير الشباب قد يكون موجوداً بداخلنا!!

77

وجدت دراسة جديدة أن سرّ مكافحة الشيخوخة قد يكون مخفيا بداخلنا جميعاً، حيث اكتشفت البروفيسورة كورينا آمور فيغاس وزملاؤها في مختبر “كولد سبرينغ هاربور” (CSHL) في نيويورك طريقة لتقليل معدل تقدمنا في العمر عن طريق إعادة برمجة خلايانا.

ونقلت صحيفة “دايلي ميل” البريطانية الدراسة التي وجد فيها العلماء أن بعض خلايا الدم البيضاء يمكن “إعادة برمجتها” لمنع أجسامنا من التدهور مع تقدمنا في السن. ويمكن أيضاً استخدام هذا العلاج الاستثنائي لإعادة عقارب الساعة إلى الوراء وتجديد شباب الأشخاص الذين عانوا بالفعل من علامات الشيخوخة.

وحتى الآن، تنطبّق النتائج على الفئران فقط، ولكن مع مثل هذه النتيجة الناجحة، والمزيد من الأبحاث، يمكن أن تصل إلى التجارب البشرية في غضون سنوات.

ويعمل العلاج على استهداف الخلايا القديمة التالفة، المعروفة باسم الخلايا الهرمة، بخلايا مناعية متخصصة.

وتعرف الخلايا الهرمة بأنها تلك التي تتوقف عن التكاثر وتساهم في عملية الشيخوخة الطبيعية. ومع تقدم الأشخاص في السن، تتراكم هذه الخلايا في الجسم، ما يؤدي إلى التهابات ضارة والعديد من الأمراض التي يواجهها الأشخاص في حياتهم.

وعلى الرغم من وجود العديد من الأدوية التي يمكنها القضاء على هذه الخلايا حاليا، إلا أنه يجب تناولها بشكل متكرر. والبديل الذي تم تطويره حديثا هو دواء يسمى خلايا CAR-T، ويمكن أن يؤدي إلى حياة أكثر صحة دون أي آثار جانبية.

وقام العلماء بتعديل الخلايا التائية CAR (مستقبلات المستضد الخيميري) للبحث عن الخلايا السيئة وتدميرها. وقد تم تطويره في الأصل لمحاربة السرطان، ولكن في هذه الدراسة تم تعديله لاستهداف الخلايا الهرمة، حيث وجد الباحثون نتائج مذهلة من هذا الدواء.

وتقول البروفيسورة آمور فيغاس: “إؤا أعطينا الدواء للفئران المسنّة، فإنها تجدّد شبابها. وإذا أعطيناه للفئران الصغيرة، فإنها تتقدم في السن بشكل أبطأ. لا يوجد علاج آخر يمكنه فعل هذا في الوقت الحالي، وبالتالي هذا العلاج يمكن أن يصبح فعالا للغاية، بحيث لن تكون هناك حاجة إلا لجرعة واحدة منه”.

وأشارت إلى أنه بعد تلقي العلاج، وجد الفريق أن وزن الجسم انخفض لدى فئران الاختبار، وتحسن التمثيل الغذائي وتحمل الجلوكوز، إلى جانب زيادة النشاط البدني. وجاءت جميع الفوائد دون أي ضرر أو سمية للأنسجة. وهذا يمكن أن يحدث ثورة في الشيخوخة وعلاج الأمراض المرتبطة بالعمر.



اقرأ المقال من المصدر