الطريقة الصحيحة لخلط مكونات العناية بالبشرة

يتمحور روتين العناية بالبشرة حول شيئين: احتياجاتك الجسدية وتفضيلاتك الشخصية.

يتخذ البعض منهجاً بسيطاً، ويقتصر مخزونهم على ثلاثة أو أربع منتجات. ثم هناك البعض الآخر الذين يستخدمون خزانة كاملة من المنتجات والكريمات والأمصال مرتين يومياً للحصول على بشرة متوهجة يتوقون إليها.

بغض النظر عن النهج الذي تختارينه، هناك شيء واحد مؤكد: في هذه الأيام، أصبح الناس أكثر وعياً بالمكونات الموجودة في منتجات العناية بالبشرة أكثر من أي وقت مضى.

إنه تطور يمكنك أن تشكري وسائل التواصل الاجتماعي عليه، فلقد سمحت وسائل التواصل الاجتماعي للمستهلكين بمعرفة مكونات العناية بالبشرة بشكل كبير. وأصبح المرضى يزورون الطبيب وهم أكثر وعياً بقوة المكونات، فيسألون عن النياسيناميد والسيراميد.

والآن بعد أن ركز الناس على ما تفعله هذه المكونات حقاً، فإنهم يبحثون عن طرق لدمجها لإنشاء روتين مثالي للعناية بالبشرة من خلال ممارسة تسمى كوكتيل العناية بالبشرة.

ما هو كوكتيل العناية بالبشرة؟
على عكس كوكتيلات المشروبات اللذيذة، لا ينبغي خلط المكونات الموجودة في كوكتيل العناية بالبشرة قبل الاستخدام. حيث يمكن أن يزعج ذلك البشرة ويسبب تهيجاً، ويفشل الغرض الكامل من تلك الطريقة.

بدلاً من ذلك فإن كوكتيل العناية بالبشرة هو عملية وضع طبقات أو الجمع بين العديد من المنتجات في روتينك لاستهداف مختلف الفوائد.

يسمح الكوكتيل لبشرتك بالحصول على فوائد إضافية لاستخدام منتجات متعددة بدلاً من مجرد استخدام منتج واحد.

بمجرد أن تبدئي في وضع الطبقات كقاعدة عامة يجب أن تقومي بتطبيق كل منتج بترتيب نصي. ابدئي بالتونر أو الأمصال وانتهي بالمنتجات الأكثر دهنية أو ذات القوام الثقيل في الأعلى.

أفضل المكونات التي تستحق الدمج:
مثل الأرز والفاصوليا، أو الشوكولاتة وزبدة الفول السوداني، هناك مكونات للعناية بالبشرة تتكامل معاً.

على سبيل المثال، المنتجات التي تحتوي على مكونات مثل ألفا أربوتين أو طبقات حمض الترانيكساميك تعمل بشكل جيد حقاً مع المنتجات التي تحتوي على مكونات تقشير مثل حمض الجليكوليك.

هناك بعض المجموعات من المكونات المفضلة مع بعضها مثل مكونات مضادة للأكسدة كفيتامين C مع واقي من الشمس. حيث تزيد هذه التقنية من الحماية ضد الإجهاد التأكسدي والتعرض للأشعة فوق البنفسجية.

كما أن وضع طبقات من الريتينويدات مع المرطبات للحصول على ترطيب إضافي أمر رائع لأن الريتينول يمكن أن يجفف بشرتك، وكذلك النياسيناميد بحمض الهيالورونيك لترطيب البشرة. على الرغم من ذلك استشيري طبيبك دائماً حول تركيبات المنتجات التي من شأنها أن تعمل بشكل أفضل لبشرتك.

المكونات التي يجب تجنب دمجها:
مثلما توجد مكونات تندمج جيداً معاً، هناك أيضاً بعض المكونات التي لا تعمل بشكل جيد مع بعضها البعض. لا تقومي بوضع طبقات من المكونات النشطة القوية لأنها يمكن أن تؤدي إلى تهيج البشرة، مثل الجمع بين الريتينول وأحماض ألفا هيدروكسي (AHAs) أو أحماض بيتا هيدروكسي (BHAs). لأن هذا المزيج يمكن أن يكون شديد الجفاف ومزعجاً للجلد.

نحذر أيضاً من استخدام البنزويل بيروكسايد مع العناصر النشطة الأخرى في منتجات الإجازة مثل المرطبات أو الأمصال. حيث أن هذه الأنواع من المكونات نادراً ما تعمل جيداً معاً.

القاعدة العامة التي يجب أخذها في الاعتبار هي استخدام المكونات المهدئة دائماً مع المواد التي قد تسبب التحسس. على سبيل المثال، استخدام الريتينول مع زيت الوجه المهدئ سيخفف بعض الجفاف والتهيج الذي يمكن أن يسببه الريتينول.

كما يحذر من استخدام منتجين مختلفين يحتويان على نفس المكونات النشطة بسبب المخاطر المحتملة للإفراط في الاستخدام، مما يضر بحاجز الجلد، ويسبب الحساسية.

ننصحك بالوصول إلى مرطب أو مصل يحتوي على الكثير من حمض الهيالورونيك أو نوع من المكونات المهدئة مثل مستخلص عرق السوس إذا كنت تستخدمين مواد فعالة مثل الريتينول. بهذه الطريقة، يمكنك تجنب أي جفاف أو تهيج.

العوامل النشطة للعناية بالبشرة قوية، لذلك يجب استخدامها باحترام وفي حالة بعض المكونات هذا يعني القليل منها أفضل دائماً.

إن وضع طبقات كثيرة جداً من المكونات النشطة مثل أحماض التقشير والريتينويدات يمكن أن يضر بحاجز ترطيب البشرة عند الإفراط في تطبيقها، مما يجعلها عرضة للاحمرار والتهيج.

إذا وجدت نفسك تعانين من أي شكل من أشكال التهيج، ففكري في التراجع عن جميع المقشرات الكيميائية. وركزي روتينك على مكونات الترطيب قبل إضافة أي مواد نشطة. نوصي باستخدام مرطب كريمي غني بالسيراميد فهو يساعد على استعادة وتقوية حاجز الرطوبة الطبيعي لتهدئة البشرة.

نوصي أيضاً بالتناوب مع منتجات العلاج الفعالة. على سبيل المثال، إذا كنت تستخدمين علاجاً بالريتينول ومقشر AHA / BHA ، فقومي بوضع المنتجات بالتبادل في كل ليلة منتج وبذلك ستحصلين على أقصى استفادة من كل علاج.

كوكتيل المكونات للعناية بالبشرة:
إذا تم تشخيص مشاكل البشرة الخاصة بك ببعض الأمراض مثل حب الشباب، أو الوردية، أو الأكزيما فمن المهم أن تتعاملي برفق مع بشرتك وتختاري روتينك بحذر. فأولئك الذين يتعاملون مع التهيج أو الحساسية يجب أن يكونوا حذرين للغاية عند استخدام المواد النشطة.

لا يعني ذلك أنه لا يمكنك استخدامها أبداً، فقط قد لا تتمكنين من استخدامها بقدر ما يستطيع الآخرون. ننصحك بشدة بإضافة أي منتجات نشطة جديدة إلى الروتين ببطء شديد وواحد في كل مرة للسماح للبشرة بوقت للتأقلم.

في نهاية اليوم، لا تجعلي روتينك للعناية بالبشرة يؤثر على بشرتك بشكل أسوأ. سيكون ذلك مضيعة للوقت والمال، لذلك من المهم للغاية أن تستشيري مختصاً إذا كنت تعرفين أن لديك حالة جلدية وتريدين تحقيق أقصى استفادة من الكوكتيل الخاص بك.

تعاني أنواع البشرة هذه بالفعل من حاجز جلدي تالف وقد تتضرر أكثر إذا تم خلط المكونات الخاطئة ومطابقتها. إذا كان لديك أي مخاوف، فإن طبيب الأمراض الجلدية قادر على المساعدة في تكييف روتين العناية بالبشرة الخاص بك وفقاً لاحتياجاتك الفريدة.

نعم، طبيب الأمراض الجلدية الخاص بك هو صديقك المفضل تحدثي معه قبل أن تقرري الخوض في عالم الكوكتيل. وتأكدي أن القليل هو الأفضل مع هذه الحالات.

أمثلة للعناية بالبشرة:
يختلف كل روتين للعناية بالبشرة، ومشكلات البشرة والمخاوف من شخص لآخر، ولكن هناك بعض المكونات المفيدة في جميع المجالات.

تشتمل المكونات الأساسية على حماية مناسبة للوقاية من أشعة الشمس SPF 30 أو أكثر، والترطيب حمض الهيالورونيك و، أو الجلسرين و، أو السيراميد.

هنا إليك سبع مشكلات ومكونات للجلد للبحث عنها والتي يمكنها أن تساعد في معالجة بشرتك وإعادة إحيائها حسب المشكلة:

المشكلة: بشرة جافة
المكونات التي يجب البحث عنها: حمض الهيالورونيك، الفوسفوليبيد، حمض اللينوليك، الجلسرين، السيراميد، زيت الجوجوبا، المرطبات، PHA، و AHAs.

المشكلة: الخطوط الدقيقة والتجاعيد
المكونات التي يجب البحث عنها: الريتينول، فيتامين C، الجلوتاثيون، سيراميد، الببتيدات، عامل حماية من الشمس، وتقشير أحماض ألفا هيدروكسي، أحماض ألفا هيدروكسي، أو أحماض ألفا هيدروكسي.

المشكلة: البشرة الدهنية والمعرضة للشوائب
المكونات التي يجب البحث عنها: حمض الهيالورونيك، فيتامين ج، نياسيناميد، باكوتشول، عامل حماية من الشمس، وأحماض التقشير مثل حمض الجليكوليك، وحمض الساليسيليك، وحمض اللبنيك، وحمض المندليك.

المشكلة: بشرة جافة
المكونات التي يجب البحث عنها: زيت ثمار الورد، السكوالين، جل الحلزون، الأحماض الدهنية، حمض الهيالورونيك، السيراميد، عامل حماية من الشمس 30، الجلسرين، و PHAs.

المشكلة: فرط تصبغ
المكونات التي يجب البحث عنها: الريتينول، وفيتامين C ومستخلص عرق السوس، وحمض الكوجيك، والأربوتين، والنياسيناميد، وحمض الماندليك، وحمض الترانيكساميك، وعامل حماية من الشمس 30.

المشكلة: بهتان البشرة
المكونات التي يجب البحث عنها: فيتامين C وفيتامين H ونياسيناميد، وحمض الهيالورونيك، والكافيين، ومستخلص الشاي الأخضر، وأحماض التقشير مثل اللاكتيك والجليكوليك والساليسيليك.

المشكلة: حساسية واحمرار
المكونات التي يجب البحث عنها: كينتيللا أسياتيكا، البريبايوتكس، الصبار، PHA، سيراميد، حمض الأزيليك، والنياسيناميد.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه