ثورة في إصلاح البشرة خلال الليل: Dior Prestige Le Baume de Minuit

109

ها هي «ديور» تفاجئنا مرة جديدة بابتكار ثوري لاستعادة شباب البشرة ومواجهة علامات التقدّم في السنّ. فالمستحضَرDior Prestige Le Baume de Minuit هو أول كريم ليلي مركّز يعمل على إصلاح الأضرار المتراكمة خلال النهار ويُضاعف المفعول الليلي، بحيث تصبح البشرة أكثر كثافةً وإشراقاً وانتعاشاً وراحةً بمقدار ثلاثة أضعاف.

طوال 20 عاماً، التزمت Dior Prestige بتوفير أعلى مستويات الخبرة بشأن وردة Granville والبشرة، بهدف عكس علامات التقدّم في السنّ. وفي هذا المسعى الاستثنائي، يعمل مستحضَرBaume de Minuit الجديد في أكثر الأوقات قوةً وحسماً بالنسبة إلى تجديد شباب البشرة.

فمنذ ابتكارها، قبل أكثر من عشرين عاماً، فكّت Dior Prestige شفرة آليات التقدّم في السنّ، وتسعى «ديور» باستمرار إلى عكس عمر البشرة البيولوجي، وترميمها لمنحها بنية أكثر شباباً وعمليةً.

تعمل البشرة، خلال ساعات النهار، على حماية نفسها من عوامل التوتر الخارجية والداخلية. ولمواجهة التأثيرات الشديدة خلال النهار، تعتمد البشرة على احتياطاتها الحيوية للتكيّف مع هذه الوتيرة المجهِدة. وبسبب مواجهتها للأضرار المتراكمة، تُنشئ البشرة ليلاً، في فترة الراحة، آليات إصلاح إضافية.

يرتكز المستحضَر الجديد Le Baume de Minuit على مركّز Midnight Rosapeptide، الإصدار الجديد من الـRosapeptide، الذي يحفّز مزامنات ساعة البشرة، ويكشف عن تأثير قوي في إصلاحها وإعادة تجديد خلاياها.

نتيجة ذلك، تشهد البشرة تحولاً وتصبح هادئة ومتعافية من عوامل التوتر الخارجية وأكثر إشراقاً وامتلاءً بفضل هذا البلسم الثمين والقوي وفائق الحسّية. وخلال شهر واحد، تبدو البشرة أكثر كثافةً بثلاثة أضعاف، وأكثر تألقاً ونضارةً وارتياحاً. من جهتها، تمتاز قارورة المستحضَر Le Baume de Minuit بلونها الأزرق الداكن مع تفاصيل ذهبية أنيقة، وتزيّنها وردة الرياح الرمز الأيقوني لـDior. والتزاماً بمبادرة Dior المستدامة، يمكن إعادة تعبئة قارورة Le Baume de Minuit بشكل غير محدود.



اقرأ المقال من المصدر