اتهام “ماكدونالدز” بالتم العنصري العنصري

أقام رجل أعمال أمريكي دعوى قضائية ضد عملاق الوجبات السريعة ، ماكدونالدز ، متهما الشركة بالتم العنصري ضد الإعلام التي يملكها أميركيون سود.

بإقامة “عملية تعاقد تمييزية عنصرية” في الدعوى القضائية التي قدّمت في مايو 2021 ، وفق فرانس برس.

وأقيمت الدعوى أمام المحكمة العليا في كاليفورنيا ، وتطالب بتعويض مقداره 10 دولار.

وهي جزء من حملة طائرات الوسيطة وفقا لموقع “سكاي نيوز عربية”.

وأقامت الدعوى الشركتان اللتان يملكهما آلن “إنترتينمنت ستوديو انك” و “ويذر غروب ال سي”.

وتنتج “آلن ميديا ​​غروب – انترنتينمنت ستوديو” أفلاما وتملك أكثر من 12 محطة تلفزيونية.

وتفيد الدعوى بأن “ماكدونالدز” أنفقت نحو 1،6 مليار دولار على إعلانات تلفزيونية في الولايات المتحدة في 2018 ، لكن لم يذهب سوى 0،31 في إعلام يملكها سود.

في ديسمبر ، رفض قاضٍ فدرالي الدعوى الدعوى إن المزاعم لم تكن مدعومًا بما فيه الدعوى.

ومعادلات قانونية ، رفض القاضي ، الجمعة ، طلب ماكدونالدز إغلاق القضية قضية سمح بالإكمال بها.

وقال آلن في بيان وقت تقديم الدعوى إن “الأمر يتعلق بالتماس الرئيس الذي يملكها أميركيون أفارقة في الولايات المتحدة”.

أككدونالدز …

وتنص الدعوى على أن ماكدونالدز مارست عمدا تمييزا ضد الشركيتين المدعيتين عبر قالب التنميط العنصري ورفض إبرام عقود.

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه