الهند تسعى لجعل مدينة غيفت مركزا عالميا للتمويل المستدام

77

|

ذكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، اليوم السبت، أن بلاده تسعى لجعل مركز غيفت سيتي المالي في ولاية غوجارات غرب البلاد مركزا للتمويل العالمي المستدام للمساعدة في تمويل استثمارات بقيمة 10 تريليونات دولار اللازمة لتحقيق هدف صفر انبعاثات بحلول عام 2070.

وقال مودي إن إنشاء “مركز غيفت للخدمات المالية العالمية هو قناة فعالة لجعل الهند اقتصادا منخفض الكربون والحصول على تدفق رأس المال الأخضر المطلوب. وإصدار الأدوات المالية مثل السندات الخضراء والسندات المستدامة والسندات المرتبطة بالاستدامة، ما سيساعد العالم لتحقيق أهدافه بتقليل الانبعاثات الكربونية”.

وأضاف أن الهند تريد توسيع دور غيفت سيتي لجعلها مركزا للخدمات المالية والتقنية ينتمي إلى عصر جديد.

مودي اعتبر أن مركز غيفت للخدمات المالية قناة فعالة لجعل الهند اقتصادا منخفض الكربون (الأناضول)

وغيفت للخدمات المالية العالمية هو مركز مالي يهدف إلى التنافس مع مراكز مثل سنغافورة لأنه يوفر حوافز مالية وبيئة تنظيمية أكثر تيسيرا.

وتعتبر “غيفت سيتي” تجربة للأسواق الحرة داخل اقتصاد الهند الذي يصل حجمه إلى 3 تريليونات دولار. والهدف من هذا المركز هو إنشاء مكان يرحب بالجميع ويسمح للتجارة المتمركزة حول الهند للقدوم إليها.

قدمت حكومة مودي مجموعة من الحوافز، بما في ذلك إعفاء ضريبي بنسبة 100% لمدة 10 سنوات للشركات التي أنشأت فروعا لها داخل مركز الخدمات المالية الدولية التابع لـ”غيفت سيتي”، كما جرى تعديل القواعد لتشجيع الشركات الهندية على استئجار السفن والطائرات عبر التعامل مع “غيفت سيتي” بدلا من المراكز الأجنبية.

وفي “غيفت سيتي” سيُسمح للجامعات الأجنبية بعدم التقيد باللوائح لكي تفتح فروعا جامعية محلية لها هناك، كما يمكن للشركات استخدام مركز التحكيم الدولي في المدينة لتجنب آليات إنفاذ العقود.

اقرأ المقال من المصدر