انهيار أرباح ميرسك بسبب توترات البحر الأحمر

68

أعلنت شركة “ميرسك” الدانماركية للشحن البحري، اليوم الخميس، تراجع أرباحها بنسبة 87% على أساس سنوي، خلال الربع الأخير من عام 2023، بسبب أزمة البحر الأحمر.

وذكرت الشركة في بيان أن أرباحها قبل الضرائب والإهلاك، بلغت 839 مليون دولار في الربع الأخير من 2023، نزولا من 6.54 مليارات دولار على أساس سنوي.

ومنذ ديسمبر/كانون أول الماضي علقت ميرسك وشركات شحن تجارية كبرى عبورها للبحر الأحمر، واستبدلته بطريق رأس الرجاء الصالح جنوب دولة جنوب أفريقيا، مما أضاف قرابة أسبوعين إضافيين ونفقات أعلى للوصول إلى وجهاتها النهائية.

وأشارت ميرسك إلى توقعات متشائمة حيال أرباحها خلال العام الجاري 2024، بسبب الأزمة القائمة في البحر الأحمر، ومعروض كبير في سفن الحاويات.

وقالت “نتوقع أرباحا قبل الضرائب والإهلاك بين مليار إلى 6 مليارات دولار خلال العام الجاري، نزولا من 9.6 مليارات دولار محققة فعليا في 2023”.

وأضافت الشركة “لا يزال هناك قدر كبير من الضبابية يكتنف مدة الاضطراب في البحر الأحمر ومستواه، إذ يعكس النطاق الاسترشادي مدة تتراوح بين ربع سنة إلى عام كامل”.

ويستهدف الحوثيون بصواريخ ومسيّرات سفن شحن في البحر الأحمر تملكها أو تشغلها شركات إسرائيلية، أو تنقل بضائع من وإلى إسرائيل، توسعت لاحقا لتشمل السفن الأميركية والبريطانية.

وتقول الجماعة إن عملياتها تأتي تضامنا مع قطاع غزة، الذي يتعرض منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023 لحرب إسرائيلية بدعم أميركي.

ويشن تحالف تقوده الولايات المتحدة غارات يقول إنها تستهدف مواقع للحوثيين في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماتها في البحر الأحمر، مما قوبل برد من الجماعة من حين لآخر.

اقرأ المقال من المصدر