تراجع صادرات السعودية من النفط الخام.. فماذا عن العراق؟

أظهرت أرقام “مبادرة بيانات المنظمات المشتركة (جودي)، اليوم الاثنين، أن صادرات السعودية من النفط الخام انخفضت في يناير/كانون الثاني الماضي للشهر الثاني على التوالي، كما أعلن العراق من جهته خفض صادراته من الخام في الأشهر المقبلة.

وتراجعت صادرات الرياض من النفط الخام 0.2% إلى 6 ملايين و297 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني الماضي مقابل 6 ملايين و308 آلاف في ديسمبر/كانون الأول 2024.

بالمقابل، ارتفع إنتاج البلاد من النفط الخام إلى 8 ملايين و956 ألف برميل يوميا مقابل 8 ملايين 944 ألفا خلال الفترة ذاتها.

وتقدم الرياض وأعضاء آخرون في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بيانات الصادرات الشهرية إلى مبادرة بيانات المنظمات المشتركة (جودي) التي تقوم بدورها بنشرها على موقعها الإلكتروني.

وأظهرت البيانات أيضا أن استهلاك المصافي السعودية من النفط الخام ارتفع إلى مليونين و425 ألف برميل يوميا، كما زاد حرق الخام المباشر بمقدار 5 آلاف برميل يوميا إلى 308 آلاف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني.

واتفق تحالف أوبك بلس -الذي يضم دول منظمة أوبك وحلفاء- هذا الشهر على تمديد تخفيضات الإنتاج الطوعية بواقع 2.2 مليون برميل يوميا في مسعى لدعم الأسعار.

العراق يخفض الإنتاج

من جهتها، قالت وزارة النفط العراقية اليوم الاثنين إنها ستخفّض صادرات البلاد من النفط الخام إلى 3.3 ملايين برميل يوميا في الأشهر المقبلة لتعويض أي زيادة مسجلة في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين فوق حصتها المقررة بموجب اتفاقات تحالف أوبك بلس.

وأضافت الوزارة، في بيان، أن العراق ملتزم بالخفض الطوعي المتفق عليه مع أوبك بلس وينسق مع مصادر ثانوية ليكشف قيود التصدير في تقارير التحالف المقبلة.

وبموجب الخفض الطوعي، تبلغ حصة العراق من الإنتاج 4 ملايين برميل يوميا. وذكرت مصادر توفر بيانات ثانوية عن حجم إنتاج أعضاء أوبك بلس أن إنتاج العراق بلغ 4.2 ملايين برميل يوميا في فبراير/شباط الماضي.

وقالت وزارة النفط في وقت سابق هذا الشهر إن صادرات العراق النفطية بلغت 3.43 ملايين برميل يوميا في المتوسط في فبراير/شباط الماضي.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه