تعرف على أكبر منتجي ومصدري البصل بالعالم.. بينهم دولتان عربيتان

يعد البصل من المحاصيل الأساسية للشعوب لارتباطه بفوائد صحية، خاصة في شهر رمضان الفضيل بالإضافة إلى الفوائد الاقتصادية كما أنه من بين أساسيات الثقافات الغذائية في العالم.

وفي هذا الموضوع نتناول الدول الأكثر إنتاجا للبصل في العالم وفق قاعدة البيانات الخاصة بمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) التي تنشر بشكل دوري إحصائيات البصل وأكبر الدول المنتجة له.

1- الدول الأكثر إنتاجا للبصل في العالم

تشير قاعدة بيانات منظمة (فاو) إلى أن 2022 هي أحدث الأعوام التي شملتها إحصائيات إنتاج البصل، والمثير للانتباه أن المنظمة لم تذكر البصل منفردا في قائمة الأكثر إنتاجا عالميا، لكنه جاء مقترنا مع الكراث دون ذكر الأسباب وفقا لما يلي:

  • الهند 131.7 مليون طن.
  • الصين 24.60 مليون طن.
  • مصر 3.66 ملايين طن.
  • الولايات المتحدة 2.91 مليون طن.
  • بنغلاديش 2.51 مليون طن.
  • تركيا 2.35 مليون طن.
  • باكستان 2 مليون طن.
  • إندونيسيا 1.98 مليون طن.
  • إيران 1.9 مليون طن.
  • الجزائر 1.76 مليون طن.

وفيما يلي ترتيب أكثر مناطق العالم إنتاجا للبصل والكراث عام 2022:

  • آسيا 69.1%.
  • أفريقيا 13.5%.
  • أوروبا 8.6%.
  • الأميركتان 8.5%.
  • أوقيانوسيا (أستراليا وميلانيزيا وميكرونيسيا وبولنيزيا) 0.3%.

ترتيب أكثر مناطق العالم إنتاجا للبصل والكرات عام 2022:

2- الدول الأكثر تصديرا للبصل في العالم

أما فيما يتعلق بأكثر الدول تصديرا للبصل عام 2022 فقد وردت قائمة تفصيلية بموقع “وورلد إنتجريشن تريد سوليوشن” (الحلول العالمية المتكاملة للتجارة) وهو أداة تابعة للبنك الدولي تستهدف جمع إحصائيات وتعريفات تجارية بالتعاون مع جهات عديدة وفقا لما يلي:

أكثر 20 دولة تصديرا للبصل عام 2022 على مستوى العالم من حيث القيمة الإجمالية:

  • الهند 167.77 مليون دولار.
  • الولايات المتحدة 89.38 مليون دولار.
  • الصين 65.5 مليون دولار.
  • مصر 56.72 مليون دولار.
  • ألمانيا 25 مليون دولار.
  • فرنسا 22 مليون دولار.
  • الاتحاد الأوروبي 20.85 مليون دولار.
  • إسبانيا: 17.76 مليون دولار.
  • ماليزيا 14.41 مليون دولار.
  • هولندا 13 مليون دولار.

أكثر الدول العربية تصديرا للبصل من حيث العائد في 2022:

  • مصر 56.72 مليون دولار.
  • الإمارات 689.52 ألف دولار.
  • لبنان: 203.53 آلاف دولار.
  • البحرين 43.13 ألف دولار.
  • الأردن 42.91 ألف دولار.
  • الكويت 35.61 ألف دولار.

 

ما أهمية البصل

والبصل نبات عشبي ثنائي الحَول من فصيلة (الأمارلس) يزرع من أجل بصلته الصالحة للأكل، ومن المحتمل أن موطن البصل هو جنوب غرب آسيا لكنه يزرع الآن في جميع أنحاء العالم، وخاصة في المناطق المعتدلة، وفق ما تذكر الموسوعة البريطانية المحدودة (بريتانيكا).

والبصل ذو قيمة لنكهته ويستخدم على نطاق واسع في الطهي، فهو يضيف نكهة إلى الأطباق مثل اليخنة والمشويات والحساء والسلطات، كما يتم تقديمه كخضروات مطبوخة.

ويتم حرث معظم البصل المزروع تجاريا من البذور السوداء الصغيرة للنبات، والتي تُزرع مباشرة في الحقل، ولكن يمكن أيضا زراعة البصل من بصيلات صغيرة أو من عمليات زرع الأعضاء.

تاريخ

ويعد البصل من أقدم النباتات المزروعة في العالم، ومن المحتمل أنها كانت معروفة في الهند والصين والشرق الأوسط قبل التاريخ المسجل، واعتبر المصريون القدماء المصباح الكروي رمزا للكون، كما تم تشبيه المجالات متحدة المركز للكون الأرسطي بالبصلة.

من المحتمل أن يكون اسمها مشتقا من الكلمة اللاتينية unus، والتي تعني “واحد”، وأدخل الرومان البصل إلى بريطانيا، وفي العالم الجديد، أضاف الأميركيون الأصليون بصلا بريا لاذعا للغاية إلى الأرض الجديدة.

منتجات البصل

يتم تجفيف معظم أنواع البصل الكامل قليلا قبل تسويقه، مما يجعل قشرته جافة ورقيقة كالورق. والبصل متوفر أيضا بأشكال معالجة مختلفة، ويتم تعبئة البصل المسلوق والمخلل في علب أو مرطبانات، ويتوفر البصل المجمد مقطَّعا أو كاملا، ويباع عصير البصل المعبأ في زجاجات لاستخدامه كمنكِّه.

وأصبحت منتجات البصل المجفف متاحة منذ ثلاثينيات القرن الـ20، وتشمل هذه المنتجات الأشكال المحببة والمطحونة والمفرومة والمقطعة والمقطعة إلى شرائح، ويتم تصنيع مسحوق البصل عن طريق طحن البصل المجفف ويتم تعبئته أحيانًا مع الملح، وتُستخدم منتجات البصل المجفف في مجموعة متنوعة من الأطعمة الجاهزة وتباع أيضا مباشرة للمستهلك لاستخدامها كتوابل.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه