حذر من الاستثمار بالأسهم الصينية.. بايدن يرفع حالة التأهب وسط زيادة المخاطر

يضيف التنافس الحاد بين الصين والولايات المتحدة على التفوق التكنولوجي، نقاط ألم جديدة لثاني أكبر سوق للأوراق المالية في العالم، حيث تكثف إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، جهودها لتقليل الاعتماد الاقتصادي على الدولة الآسيوية.

فمن التكنولوجيا الحيوية إلى السيارات الكهربائية، شهدت أسهم الشركات الصناعية الرئيسية في الصين عمليات بيع مكثفة مؤخراً، حيث أدت المبادرات الأميركية لتأمين سلاسل التوريد المحلية وترسيخ تفوقها الصناعي إلى إثارة حالة عدم اليقين بالنسبة للشركات الصينية.

وانخفض مؤشر MSCI للشركات الصينية بأكثر من 7% هذا الشهر، مقابل انخفاض 2.5% في المؤشر العالمي.

كما يشعر المستثمرون بالقلق من أن التوتر المتزايد بشأن موقف بكين تجاه روسيا وتايوان قد يؤدي إلى تسريع الانشقاق الاقتصادي.

فيما كانت الأنظار تتابع عن كثب اجتماع الرئيس الصيني، شي جين بينغ، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، الأسبوع الماضي من قبل المتداولين بحثاً عن أي بادرة قد توفر أساساً للعقوبات الأميركية.

وقال رئيس أسواق الأسهم الآسيوية والعالمية الناشئة في BNP Paribas Asset Management، زيكاي تشين: “ستظل علاقة الصين مع الولايات المتحدة متوترة في عام 2022 وما بعده مع بقاء المخاطر الجيوسياسية عالية، حيث يرى كلا الاقتصادين بعضهما البعض كمنافسين”، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وأدت التطورات الأخيرة إلى إضعاف المعنويات في السوق المترنح من قيود “كوفيد” الصارمة والاقتصاد الضعيف وتراجع سوق العقارات.

وتعد مؤشرات الأسهم الصينية من بين المعايير الرئيسية الأسوأ أداء هذا العام.

وقد تظهر نقاط مضيئة إضافية بينما يواجه بايدن وشي، اختبارات سياسية رئيسية في الأشهر المقبلة – (انتخابات التجديد النصفي للولايات المتحدة ومؤتمر الحزب الشيوعي).

من جانبه، قال رئيس الأسهم الصينية في abrdn plc، نيكولاس يو، إن تقلبات السوق قد تزداد مع خطر حدوث “ضوضاء حول الصين” في حملة الولايات المتحدة.

وفي الأسبوع الماضي فقط، تراجعت شركة Wuxi Biologics Cayman الرائدة في مجال التكنولوجيا الحيوية بنسبة 20% تقريباً في يوم واحد بعد أمر بايدن التنفيذي لتعزيز التصنيع الحيوي المحلي. كما انخفضت أسهم صانعو السيارات الكهربائية، حيث حذر سفير الصين لدى الولايات المتحدة من خطر محاولة قطع البلاد عن سلاسل توريد السيارات.

وسيتعين على المستثمرين الاستعداد لمزيد من التقلبات، فيما يبدو أن بايدن مستعد للتوقيع على أمر تنفيذي في الأيام المقبلة يكثف مراجعات الأمن القومي بشأن الاستثمارات الأجنبية، مع تطبيق معايير جديدة على قطاعات تشمل أشباه الموصلات والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحيوية وتقنيات الطاقة النظيفة.

معركة التكنولوجيا

وعلى الجانب الآخر، يرى البعض أن فرص الاستثمار مع زيادة قوة الاكتفاء الذاتي تميل كفتها إلى الصين.

وقالت كبيرة الاقتصاديين لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ في Natixis Corporate & Investment Banking، أليسيا جارسيا هيريرو، إن “أي شركة أشباه موصلات محلية، ستدعمها الحكومة الصينية”، مضيفة أن “الأسئلة لا تزال قائمة حول مدى نجاح هذه الشركات بضغط من الولايات المتحدة”.

وتفوقت شركة تصنيع أشباه الموصلات، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين، على تقديرات أرباح الربع الثاني من العام، وارتفعت أسهمها المدرجة في هونغ كونغ بنسبة 3.2% في سبتمبر، مقابل انخفاض بنسبة 6% في مؤشر هانغ سنغ.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، جدد شي الدعوات لتكثيف التطوير التكنولوجي.

جاء ذلك بعد أن أعطى الأولوية لدور مؤسسات الدولة في السنوات الأخيرة على الشركات العملاقة الخاصة مثل علي بابا غروب، وتينسنت، في تحفيز التقدم التكنولوجي.

لكن الطبيعة غير المتوقعة للتوترات الجيوسياسية تعني أن الأسهم الصينية هي سوق يجب تجنبها بالنسبة لبعض المستثمرين.

وقال كبير مسؤولي الاستثمار في شركة الأسهم الخاصة Kaiyuan Capital، بروك سيلفرز: “أرى أن الانفصال آخذ في الارتفاع، وتخصيصي للأسهم الصينية لا يزال صفراً”.

وأضاف أن الضعف في الاقتصاد الصيني “قلل بشكل كبير من جاذبيته بالنسبة للمخاطر المرتبطة به”.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه