خبراء: الذهب قد يرتفع فوق 2500 دولار بعد هجوم إيران على إسرائيل

|

تتعلق أنظار الأسواق بأسعار الذهب في بداية تداولات الأسبوع غدا الاثنين وسط توقعات بقفزة في أسعاره بعد هجوم إيران على إسرائيل بمئات المسيرات والصواريخ.

ارتفاع تدريجي

ويقول كبير إستراتيجيي السوق في أوربكس، عاصم منصور إن وصول الذهب إلى أعلى مستوياته على الإطلاق فوق 2400 دولار يوم الجمعة الماضية أخذ في الاعتبار احتمال الرد الإيراني على الهجمة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق.

وسجّلت أسعار الذهب 2431 دولارا للأوقية (الأونصة) خلال تداولات جلسة الجمعة الماضي لتسجل أعلى مستوى لها على الإطلاق، قبل أن تتراجع إلى 2344 دولارا عند نهاية الجلسة، بعد أن دفعت التوترات المتزايدة في الشرق الأوسط المستثمرين صوب الملاذ الآمن.

وزادت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1% عند التسوية إلى 2374.1 دولارا.

لكن منصور توقع في حديث للجزيرة نت أن يحدث صعود تدريجي لأسعار الذهب نتيجة العوامل الأخرى التي أدت إلى رفع الأسعار من مستوى 2000 دولار للأوقية إلى المستويات الحالية.

واستبعد حدوث قفزات نتيجة ميل الولايات المتحدة وإيران إلى التهدئة بصورة ما، بعد أن أعلنت طهران أن ردها انتهى في حين قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن بلاده لن تشارك في أي هجوم إسرائيلي على إيران، مما يعد شكلا من أشكال التهدئة.

ويرجح منصور وصول سعر أوقية المعدن الأصفر إلى ما بين 2500 و2700 دولار، وأن ترتفع التوقعات إلى أكثر من ذلك إذا استمر الرد والرد المضاد بين إسرائيل وإيران.

مستويات جديدة

في غضون ذلك يتوقع محللون من بنك أوف أميركا استمرار ارتفاع أسعار الذهب، مع تكهنات بوصوله إلى مستويات 3 آلاف دولار للأوقية (أونصة) في العام المقبل.

ويعزى هذا الاتجاه الصعودي إلى:

  • التوترات الجيوسياسية.
  • الطلب القوي من جانب البنوك المركزية.
  • التخفيضات المحتملة في الفائدة.

وقال ريكاردو إيفانغليستا، كبير المحللين في “أكتيف تريدز”، ثمة احتمال لمزيد من الارتفاع في أسعار الذهب وسط مشتريات البنوك المركزية ومع ارتفاع الطلب على الأصول التي تعتبر ملاذات آمنة مع تزايد القلق بين المستثمرين بشأن تصاعد الصراعات الجيوسياسية.

وأضاف أن الشكوك حول “الاقتصاد الصيني تغذي المخاوف بشأن نمو الاقتصاد العالمي، وهذا يؤدي أيضا إلى تزايد المعنويات في السوق التي تميل للبحث عن أصول الملاذات الآمنة”.

البنوك المركزية

أحد العوامل البارزة وراء ارتفاع الذهب هو زيادة الشراء من قبل البنوك المركزية، حيث أضافت الصين أكثر من 200 طن إلى احتياطياتها في عام 2023.

ويقترن هذا الاتجاه باهتمام متزايد من مستثمري التجزئة الصينيين، مدفوعا بعدم الاستقرار في الأسهم المحلية والعقارات في الأسواق.

من المتوقع أن يعلن رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول خفض الفائدة الأميركية مما سيعزز أسعار الذهب (غيتي)

سياسات الفدرالي

ورغم ارتفاع أسعار الذهب، فإن الزيادة المستمرة للفائدة من قبل الاحتياطي الفدرالي جعل بعض المستثمرين حذرين.

وعادة ما تقلل أسعار الفائدة المرتفعة من جاذبية الذهب، لأنها تجعل الأصول ذات العائد مثل سندات الخزانة أكثر جاذبية.

ومع ذلك، فإن التحولات الأخيرة تظهر عودة المستثمرين إلى صناديق الاستثمار المتداولة في الذهب، ربما بسبب الخوف من فقدان المزيد من الزيادات في الأسعار.

ويمكن أن تؤدي احتمالية تخفيض أسعار الفائدة إلى زيادة أسعار الذهب أكثر، رغم أن هذا غير مؤكد، وسط بيانات التضخم المختلطة.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه