فوتسي راسل للعربية: نتوقع توجه تدفقات نقدية ضخمة إلى السعودية

قال رئيس فوتسي راسل في الشرق الأوسط وأفريقيا، Shobhit Thapar ، في مقابلة مع “العربية”، اليوم الثلاثاء، إن حركة تدفقات رؤوس الأموال تقاس بطريقتين، أولا التدفقات للأسهم، وقد حدث طلبا قويا من عملاء فوتسي راسل المؤسساتيين للاستثمار في السعودية والخليج باستخدام مؤشر فوتسي السعودية، سواء مستثمرين غير نشطين أو صناديق للمؤشرات المتداولة.

وأضاف أن الطريقة الثانية هي التدفقات النقدية لأدوات الدخل الثابت، مشيراً إلى إضافة فوتسي راسل الصكوك الحكومية بالريال السعودي، وهي الصكوك المتوافقة مع الشريعة، إلى مؤشرها للسندات الحكومية للدول الناشئة، وهو مؤشر مستخدم بكثرة من قبل عملائها العالميين والمحليين.

وأوضح “زادت حصة الأصول السعودية في محافظ هؤلاء المستثمرين، وهذا يعني زيادة التدفقات النقدية إلى سوق الدين أو سوق الدخل الثابت السعودي”.

وقال إن هذه الصكوك المضافة هي صكوك حكومية سعودية، بلغ عددها 45 إصدارا من الصكوك بالريال السعودي أضيفت إلى مؤشرات فوتسي راسل. أي نحو 336 مليار ريال، أو ما يعادل 89.7 مليار دولار من القيمة السوقية.

وتوقع رئيس فوتسي راسل في الشرق الأوسط وأفريقيا، حجما ضخما للتدفقات النقدية الداخلة إلى السعودية وذلك لأن مؤشرها للسندات الحكومية للدول الناشئة يعتبر مرجعا مهما ويتابعه عملائها العالميين والمحليين لا سيما من قبل المستثمرين غير النشطين والكثير من صناديق المؤشرات المتداولة، موضحا أن متابعتهم المؤشر بدقة بحسب سياستهم غير النشطة، فهذا يعني تدفقات نقدية ضخمة.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه