قطر تُرسي عقودا بـ6 مليارات دولار لزيادة إنتاج النفط من حقل الشاهين

65

أعلنت قطر للطاقة إرساء 4 حزم عقود رئيسية للهندسة والمشتريات والبناء والتركيب تتعلق بالمرحلة التالية لتطوير حقل الشاهين البحري، أكبر حقل نفط في قطر، لزيادة الإنتاج بحوالي 100 ألف برميل يوميا، وذلك بقيمة تفوق 6 مليارات دولار.

وبحسب بيان الشركة تأتي ترسية العقود كجزء من مشروع “رؤية” الذي يعتبر المرحلة الثالثة لتطوير حقل الشاهين منذ تولي شركة نفط الشمال -وهي مشروع مشترك بين شركة قطر للطاقة (70%) وتوتال إنرجيز (30%)- تشغيل الحقل في يوليو/تموز 2017.

ويهدف المشروع إلى تطوير أكثر من 550 مليون برميل من النفط، وسيتم تنفيذه على مدى 5 أعوام، ويتوقع أن يبدأ بالإنتاج عام 2027.

ويشتمل المشروع على حفر أكثر من200 بئر، ومنصة معالجة مركزية جديدة، و9 منصات إنتاج، وخطوط الأنابيب المرافقة.

وتبلغ قيمة الحزم الأربع -التي تشمل نطاقات عمل مختلفة- ما يزيد على 6 مليارات دولار.

قطر للطاقة تطور حقل الشاهين ويعد من أكبر الحقول بالعالم من حيث كمية النفط الموجود في المكان (شترستوك)

وتم إرساء هذه الحزم على كل من:

  • تحالف شركات ماكديرموت الشرق الأوسط وتشينغداو ماكديرموت وتشوان للهندسة البحرية لتنفيذ عقد الهندسة والمشتريات والبناء لـ9 منصات إنتاج بقيمة تبلغ حوالي 2.1 مليار دولار.
  • تحالف شركتي ماكديرموت الشرق الأوسط وهيونداي للصناعات الثقيلة لتنفيذ عقد الهندسة والمشتريات والبناء لمنصة المعالجة المركزية بقيمة تبلغ حوالي 1.9 مليار دولار.
  • شركة لارسن وتوبرو المحدودة لتنفيذ عقد الهندسة والمشتريات والبناء لمنصة صاعدة بقيمة تبلغ حوالي1.3 مليار دولار.
  • الشركة الوطنية الصينية لهندسة النفط البحرية لتنفيذ عقد الهندسة والمشتريات والبناء لخطوط الأنابيب والكابلات البحرية بقيمة تبلغ حوالي 900 مليون دولار.

واعتبر المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للطاقة، إرساء حزم العقود بمثابة إنجاز مهم في مشروع تطوير أكبر حقل نفطي في قطر.

وقال: “من خلال إرساء هذه العقود، فإننا نقوم بخطوة مهمة نحو تحقيق الإمكانات الكاملة لحقل الشاهين، الذي ينتج اليوم حوالي نصف إنتاج قطر من النفط الخام”.

ويقع حقل الشاهين على بعد 80 كيلومترا قبالة سواحل قطر، ويعد من أكبر الحقول في العالم من حيث كمية النفط الموجود في المكان.

وبدأ الإنتاج التجاري من الحقل عام 1994 وخضع لعملية تطوير كبيرة ليصل معدل إنتاجه إلى 300 ألف برميل نفط يوميا عام 2007.



اقرأ المقال من المصدر