لديك مشروع مهم وينقصك المال؟.. هكذا تجذب المستثمرين

ثمة فكرة مشروع تدور في رأسك منذ سنوات، وأنت متأكد من نجاحها، لكن العقبة التي تحول دون تنفيذها المال.. ينقصك التمويل.

عند بدء مشروع تجاري، فإن العثور على فكرة هو نصف المعركة، والنصف الآخر هو تمويلها، ولكن إذا كانت لديك فكرة عمل وليس لديك رأس مال لبدء المشروع، فهذا لا يعني أن طريقك إلى ريادة الأعمال قد انتهى، فثمة كثير من الطرق لبدء مشروع تجاري، حتى لو لم يكن لديك المال.

قبل أن تتمكن من الحصول على التمويل، يجب اتباع عدة خطوات للتأكد من أن فكرتك قوية وقابلة للتسويق، ونقدم في هذا التقرير أفضل الطرق لإقناع المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال بفكرتك، والاستثمار في مشروعك، وتقديم المال والدعم اللازم لك، وذلك حسب ما ذكر عدد من المواقع والمنصات المتخصصة مثل فاستر كابيتال، وشوبيفاي، وبيزنيس، وبي بلانز وغيرها.

فكرة واضحة للمستثمرين

الخطوة الأولى هي أن تحدد بوضوح فكرة مشروعك وعملك، وما هو المنتج أو الخدمة التي تبيعها أو تصنعها، وإذا لم تتمكن من توضيح مشروعك والمنتج الذي ستبيعه، ولماذا هو منتج جديد وذو قيمة حقيقية فلن يهتم المستثمرون.

هنا عليك اكتشاف ومعرفة احتياجات المستثمرين، وما الذي يريدونه من استثمار أموالهم، وهناك بعض الأسئلة الحاسمة التي يحتاج هؤلاء إجابتك عنها وعليك معرفتها، ومنها: هل من الممكن أن تكون هذه الفكرة مربحة في المستقبل؟ وهل تقدم الشركة منتجا أو خدمة فريدة يصعب على المنافسين تقليدها؟ وهل صاحب المشروع قادر على تنفيذ الفكرة ونقلها للمستوى الثاني، وإذا كان لديك شركة صغيرة؟ هل شركتك لها مستقبل وآخذة في النمو؟

هذه الأسئلة وغيرها سيطرحها أي مستثمر على نفسه قبل أن يقرر منحك المال والاستثمار في مشروعك، لهذا عليك أن تكون مستعدا تماما لها، وأن تكون فكرة مشروعك أو منتج شركتك واضحة تماما عندك وعند المستثمرين.

 الاسم والعلامة التجارية

المشروع مثل مولود جديد يحتاج اسما محددا ومعروفا، ولهذا عليك أن تختار اسما تجاريا مناسبا لمشروعك، ويجب أن يكون هذا الاسم جذابا ومبتكرا، وتذكر أن الاسم الذي تختاره سوف يبقى معك طوال عمر المشروع.

بعد اختيار الاسم، سجّله لدى الجهات الرسمية لتصبح مالكه بشكل فعلي موثق، وكذلك اختر علامة تجارية جذابة ومناسبة، وشعارا مبتكرا يعطي فكرة واضحة عن منتجك أو الخدمة التي تقدمها.

ومن شأن الاسم الجذاب والعلامة التجارية المبتكرة والموثقة أن يجذب المستثمرين، ويؤكد لهم مدى جديتك وحماسك للمشروع، ويساعدك على النجاح في استقطاب الأموال لمشروعك.

 الوجود الرقمي

لا يكلف بناء موقع إلكتروني كثيرا من المال، إذ يقول رائد الأعمال الأردني الشاب عبد الله منير هياجنة، مؤسس ومالك شركة زاجل لتوصيل الزهور والهدايا، إنه تعلم تصميم موقع إلكتروني في أسبوعين من خلال برامج مجانية متخصصة عبر الإنترنت تعلم من خلالها تصميم موقع لشركته الناشئة عبر برنامج “وورد برس”.

وثمة مواقع تعتمد على الذكاء الاصطناعي تستطيع شراء خدماتها بمبلغ زهيد لا يتجاوز 3 دولارات في الشهر لتصميم موقع إلكتروني خاص بشركتك.

وتذكر، يجب الاهتمام بالوُجود الرقمي كأولوية، ليتمكن المستثمرون المحتملون من العثور عليك بسهولة والتفاعل مع علامتك التجارية، فآخر شيء تريده هو تقديم عرض ناجح لمستثمر محتمل، ليقضي بعدها ساعات بأكملها في التجول عبر الإنترنت بحثا عن أدنى لمحة عن علامتك التجارية.

ويعد موقع الويب لشركتك عنصرا مهما في تحديد هوية عملك، وعادة ما يكون موقع الويب الخاص بك هو المكان الأول الذي يذهب إليه المستثمرون المحتملون للحصول على معلومات إضافية عنك وعن مشروعك أو شركتك.

تأكد من أن موقع الويب الخاص بك واضح ومباشر وسهل للعين، ويجب أن يوضح أيضا طبيعة العمل الذي تعمل فيه، وما هو منتجك أو الخدمة التي تقدمها.

ويجب أن يتضمن وجودك الرقمي أيضا وجود صفحات خاصة بشركتك عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، ومن أهمها “لينكد إن” التي يوجَد به العديد من المستثمرين في العالم، ومنصتا فيسبوك وإنستغرام، وهذا عنصر تسويقي أساسي آخر من شأنه أن يجعل علامتك التجارية أقرب إلى المستثمرين المحتملين.

خطة تستهدف المستثمرين

الآن، وبعد أن وضّحت مشروعك، واخترت اسما تجاريا جذابا لفكرتك، وبنيت وجودك الرقمي، عليك إنشاء خطة عمل تتضمن تفاصيل مؤسستك، ولماذا تعد شركتك استثمارا جيدا، ونوع الاستثمار الذي تبحث عنه، وتحديد المبالغ الاستثمارية التي تحتاجها لبدء مشروعك أو تطويره.

صمم عرضا تقديميا باستخدام برنامج “باور بوينت” يحتوي على المعلومات الأساسية عن مشروعك ومنتجك، ولماذا هو استثمار مربح للمستثمرين، ثم اكتب وتدرب على العرض الترويجي الذي ستقدمه أمام المستثمرين المحتملين.

وأثناء تقديمك العرض يجب أن تظهر بمظهر الواثق من نفسه ومن مشروعه، ومن مستقبل هذا المشروع ونجاحه المؤكد أمام المستثمرين. كما يجب أن تكون جميع المواد التسويقية الخاصة بك مكتوبة بشكل جيد ومصممة لتبدو احترافية وجذابة، وتصور عملك في أفضل وضع ممكن.

عليك إنشاء خطة عمل تتضمن تفاصيل مؤسستك (مواقع التواصل)

المستثمرون المحتملون

الخطوة التالية هي العثور على المستثمرين المثاليين، وتشبه هذه العملية الإعلان عن مشروعك، وثمة وسيلتان أساسيتان للعثور على المستثمرين والتفاعل معهم: منصات الاستثمار عبر الإنترنت، والفعاليات الاقتصادية مثل المؤتمرات والمعارض والندوات والملتقيات المتخصصة التي لها علاقة بمشروعك.

  • منصات الاستثمار عبر الإنترنت: يوجد العديد من المنصات المتخصصة للمستثمرين، وتهدف هذه المنصات لربط رواد الأعمال والشركات الناشئة مع المستثمرين، ومن أهم هذه المنصات: سيد إنفست SeedInvest وستارت إنجن StartEngine وسيركل أب CircleUp ووي فاندر  Wefunder، حيث يبحث كثير من المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال عن أفكار ومشاريع ريادية للاستثمار فيها.

وسواء حصلت على أموال استثمارية من هذه المنصات أم لا، فتأكد أنك جذبت الانتباه والوعي بمشروعك وشركتك، وصرت على رادار المستثمرين.

  • الفعاليات الاقتصادية: تتيح الفعاليات والمعارض الاقتصادية المختلفة (سواء كانت واقعية أو افتراضية) لرواد الأعمال عرض الفرص المتاحة أمام المستثمرين، كما تساعد مشاركتك وحضورك الفاعل ضمن هذه الفعاليات في الترويج لشركتك ومشروعك، وكذلك لشخصك كرائد أعمال شاب وطموح، وتسهم في بناء علاقات شخصية مع المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال، وهناك الكثير من رواد الأعمال الذين نجحوا في الحصول على أموال استثمارية من خلال هذه الأحداث الاقتصادية.

تحديد المستثمرين

أحد أكبر الأخطاء التي يرتكبها رواد الأعمال الناشئون هو طلب الأموال من أي مستثمر يهتم بالاستماع، وهذا غير صحيح بالمرة، فثمة أنواع مختلفة من المستثمرين، منهم مثلا مستثمرون يهتمون فقط بالمشاريع الرقمية والتكنولوجية، ومستثمرون يهتمون بالقطاع العقاري، وآخرون بالقطاع المالي وهكذا. عليك أن تتقرب من المستثمرين المهتمين بالاستثمار في القطاع الذي تعمل به.

إذا كنت حديث العهد في مجال ريادة الأعمال فمن المهم تحقيق أفضل أداء للارتقاء بشركتك
بعد تحديد مواصفات المستثمر المثالي يمكنك البدء بتزويد خطتك التسويقية بالمعلومات ذات الصلة (شترستوك)

قبل تسويق عملك للمستثمرين المحتملين، حدد المستثمر المثالي بالنسبة لك، وما المجالات التي يستثمرون فيها؟ وأين يستثمرون؟ وما إمكانياتهم الاستثمارية؟

إذا كنت تخطط لتقديم عروضك إلى شركات رأس المال الاستثماري والأسهم الخاصة، فتعرف إلى صانعي القرار لديها، فبعض المستثمرين، على سبيل المثال، يهتمون بالتأثير الاجتماعي للشركات، بينما يهتم بعضهم الآخر فقط بالشؤون المالية.

اكتشف ما إذا كان لدى المستثمرين المحتملين أي تاريخ أو اهتمام بصناعتك أو منتجك أو مكانتك.

وبعد تحديد مواصفات المستثمر المثالي، يمكنك البدء بتزويد خطتك التسويقية بالمعلومات ذات الصلة، ومخاطبة المستثمرين باللغة التي يفهمونها، وتقديم عرض مغرٍ لهم يحدد نقاط قوة مشروعك، والمكاسب التي ستعود على المستثمرين في المستقبل.

قد تعرض مشروعك على عدد من المستثمرين ويترددون أو يرفضون الاستثمار في شركتك، وهنا عليك بالصمود وعدم الاستسلام عند الفشل، فمن أهم صفات رائد الأعمال الناجح هو الصمود وعدم الاستسلام، وامتلاك العزيمة والمثابرة، والقدرة على التعلم من الأخطاء، والمحاولة مرة تلو أخرى حتى تحقيق النجاح.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه