250 مليار دولار حجم سوق الطاقة في المنطقة

183

أكد مسؤولون وخبراء خلال مؤتمر مشاريع الطاقة بمنطقة الشرق الأوسط أفريقيا 2022 ، الذي بدأته فعالياته بفندق كونراد أبوظبي ، والنقلة من مصادر الطاقة التقليدية إلى مصادر الطاقة المُتجددة التي تسيطر عليها سوق مشاريع الطاقة المُقدر بـــ250 مليار دولار أمريكي في الشرق الأوسط أفريقيا.

الطاقة البديلة

وأشار

كذلك ، يبحث وقت الظهور العام 2026 ، يتوقع أن تشهد المنطقة إضافة 33 غيغاوات سعة من مصادر الطاقة المُتجددة ، من تغليف قُرابة 26 غيغاوات كمرافق وألواح شمسية طاقة ضوئية مُوزعة ، وذلك وفق تقرير أحدث نشرته الشركة العربية للاستثمارات البترولية (آبيكورب).

ويشارك أكثر من 200 من المسؤولين الحكوميين ، ومُلاك مشاريع ، مشاريع وخبراء إدارة المشاريع والمشاريع والمشاريع ، ومقاولي باطن ، ومُزودي حلول التقنية ، ومُوردي ، وخبراء المجال ، واللاعبين الفاعلين والمساهمين الرئيسيين يُشاركون بمنتدى مشاريع الطاقة في الشرق الأوسط أفريقيا 2022. ويناقش هذه المشاريع الفرص الواعدة للمشاريع بقطاع الطاقة.

وقال يوسف آل علي ، المساعد المساعد لقطاع الكهرباء.

«إن استراتيجية الطاقة 2050 لها أهداف واضحة في زيادة حصة وإسهام الطاقة بإجمالي الطاقة ، تصل إلى ما نسبته 50٪ من قطاع الطاقة بحلول عام 2050 ، وهو ما يُسهم في آثار الكربونية لتوليد الطاقة بنسبة 70٪ ، كما يُسهم أن تستمتع بصوتٍ كاملٍ من المُستخدمين بنسبة 40٪ ».

وأكد رؤوس الأموال والنباتات الاقتصادية.

تم إنشاء إطار دعم الأجندة الوطنية لدولة الإمارات الطاقة ، الحكومة بتدشين مشاريع استراتيجية إلى تحويل الطاقة نحو الطاقة وعلى وجه الخصوص ، وهو يجعل البارز حاليًا في منطقة الشرق الأوسط ، كما تقود دول المنطقة في الاستضافة بوحدات الطاقة الشمسية واسعة النطاق ، تخزين الطاقة الشمسية والتخزين البطاريات

سيارات كهربائية

وقال محمد التعني ، الأمين العام للمفعات العربية للطاقة المتجددة: «إن العالم العربي سيشهد دخول وتشغيل أكثر من 300 مليون مركبة كهربية 2040» ،

وذلك في الفترة حتى العام 2050 ، مُستهدف بذلك إنشاء ما يربو على 70 غيغا طاقة من مصادر الطاقة المُتجددة. وقال: «إنه من المُرتقب أن يصل إلى أعلى مُستقبل سوق الهيدروجين والمركبات الكهربية إلى 300 مليون مركبة جوالة بحلول عام 2040 ، وأكثر من 60 مركبة جوًا من فوق المركبات.

ووفق مؤسسة آبكورب ، استثمار الاستثمار بقطاع الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المنزل ، وداخل المشروع ، وداخل المنزل ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وداخل المشروع ، وتليها مصـــر بـ37 مليار دولار استثمارات. بمشاريع الطاقة ، وذلك وفق البيانات الرسمية.

ومن المُتوقع أن يبدأ في استخدام الطاقة الشمسية بنسبة 8٪ في عام 2022.

مشاريع

من بين المشاريع الخاصة بمنطقة الأبرز في منطقة الشرق الأوسط. وعلى صعيد المشاريع ، تليها دولة الإمارات في المرتبة الثالثة باستقبال 26 مليار دولار في مشاريع الطاقة التخطيط والتطوير.

تابعوا البيان الاقتصادي عبر غوغل نيوز

اقرأ المقال من المصدر