4 نصائح لبناء مشروع ناجح.. قصة الشاب الذي أثار فضول العملاق “علي بابا”

بعد قضاء 6 سنوات في العمل لدى بنك غولدمان ساكس كمصرفي استثماري، واجه بيارك ميكلسن معضلة، حيث إنه عاش حياة مريحة للغاية، لكنه لم يشعر بأن لديه هدفاً، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال، إنه كان يريد تجربة إدارة شركة في مجال التكنولوجيا، ولكن أيضاً يكون لها جوانب تشغيلية كثيرة.

وجلبت هذه التطلعات الشاب البالغ من العمر 34 عاماً حينها، إلى باكستان، حيث بنى سوقاً للتجارة الإلكترونية يسمى “داراز” Daraz.

وقال: “كانت الفكرة دائماً هي بناء شيء مستوحى من أمازون وعلي بابا، حيث لديك 3 عناصر. سوق للتجارة الإلكترونية ولوجستيات وبنية أساسية للدفع”.

وفي عام 2018، بعد 3 سنوات من إطلاق الشركة، تم شراء Daraz من قبل علي بابا في صفقة لم يكشف عن قيمتها – كجزء من جهود عملاق التجارة الإلكترونية الصيني للتوسع في جنوب آسيا.

وتعمل “داراز” الآن في باكستان وبنغلاديش وسريلانكا ونيبال وميانمار، وتخدم 40 مليون عميل نشط.

وأضاف ميكلسن: “من أكثر الأشياء التي أحبها في التجارة الإلكترونية أنها عادلة، إنها معادلة رائعة”. “لا يهم إذا كنت رجلاً أو امرأة أو تعيش في مدينة كبيرة أو منطقة ريفية.. يتمتع الجميع بنفس الفرصة كبائع لبدء عمل تجاري، وكعميل، يمكنك أيضاً الوصول إلى نفس نوع الخدمة الجيدة”.

وشارك الرجل البالغ من العمر 41 عاماً نصائح حول قواعد تأسيس الشركات، والتي لخصها في 4 محاور.

1- بذل العناية الواجبة الخاصة بك

ترك ميكلسن الأعمال المصرفية الاستثمارية في عام 2015، في وقت كان هناك “الكثير من الضجيج حول الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا”.

وقال: “كان من السهل جداً الحصول على تمويل لبدء شيء ما، لكن من المهم مع ذلك بذل العناية الواجبة في تقييم الفرص وإيجاد المستهلكين المستهدفين”.

وأضاف ميكلسن: “لقد أمضيت الكثير من الوقت في دراسة الأسواق وفهم الإمكانات”.

وتابع بدأت بالنظر إلى جنوب آسيا وأدركت أنها كانت جزءاً رئيسياً من العالم ولم تكن هناك تجارة إلكترونية في ذلك الوقت.. هناك نصف مليار شخص.. إنها فرصة كبيرة جداً غالباً ما يتم تجاهلها”.

وانتقل ميكلسن أيضاً إلى باكستان، حيث عاش لمدة 3 سنوات وقضى معظم وقته في السفر إلى المناطق الريفية لفهم الناس وثقافتهم واحتياجاتهم.

وقال: “إذا حاولت بناء شركة تجارة إلكترونية تبدو بنفس الطريقة التي تبدو بها أمازون في الدنمارك، فلن ينجح ذلك”.

2- لا تقف قبل 100%

بالنسبة إلى ميكلسن، فإن القدرة على أخذ عملك “من 90% إلى 100%” هذا هو المكان الذي يحدث فيه السحر.

وأشار إلى أن البعض يقلل من الجهد المبذول لإيصال العمل من 90% إلى 100%، لكنه يرى أن إطلاق منتج رائع أو بناء خدمة رائعة قد يمثل 90% من الجهد، إلا أنه لا قيمة له قبل الوصول إلى الكمال.

كما يرى ميكلسن، أن التباطؤ، هو مفتاح تحقيق التميز.

وأضاف: “التجارة الإلكترونية سريعة الخطى والناس يتعرضون دائماً لضغوط للوصول إلى المشروع التالي أو الهدف التالي أو الحملة التالية”.

لكنه قرر اتباع نموذج مختلف، إذ يعتمد على إبطاء الأمور، والتوقف مؤقتاً ومعرفة أن كل شيء جيد بقدر ما يمكن، حتى عندما يعتقد الجميع أن الأمر انتهى ويمكن اعتماده.

3- العمل لا ينته أبدا

وعلى الرغم من أن Daraz على طريق الربحية بهامش إجمالي إيجابي، إلا أن ميكلسن قال إن العمل لم ينته.

وقال: “كنت أعتقد أنه في مرحلة ما، بمجرد أن نصل إلى عمل بمليارات الدولارات.. سيكون لدينا عمليات مستقرة وكل شيء.. لكنني أدركت أنه حتى بالنسبة إلى علي بابا، إنها آلية ستتطور دائماً”.

وأضاف: “دائماً ما تحتاج الشركات إلى الاستمرار في التحسين والتغيير وفقاً للعوامل الخارجية في الأسواق والاتجاهات الجديدة”.

4- اغرق أو اسبح

النصيحة الأخيرة التي قدمها ميكلسن لرواد الأعمال هي الاقتراب من رحلتهم بعقلية “الغرق أو السباحة”.

ونصح رواد الأعمال على عدم الخوف من الفشل، لأنه جيد في بعض الأحيان.

وقال: “في كثير من الأحيان تتعلم كيف تسبح على طول الطريق وتكون عملية التطوير أسرع بكثير إذا فعلت ذلك بهذه الطريقة”.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه