اتّهام مسلسل غادة عادل بالسرقة والاقتباس… ومحامية تهاجم النهاية

47

تعرّض مسلسل “حالة خاصة” من بطولة الفنانين غادة عادل وطه الدسوقي لحملة هجوم واسعة وانتقادات حادة اتّهمته بالسرقة والاقتباس من عملين أحدهما أميركي والآخر كوري.

ووجّه عدد من الجمهور الاتهامات الى صنّاع المسلسل بأنه نسخة من نظيره الأميركي The Good Doctor، ليس فقط بسبب أن البطل في العملين يعاني التوحّد، بل للتشابه في “التيمة” الرئيسة للمسلسلين.

ففي كلٍ من مسلسلَي The Good Doctor و”حالة خاصة”، ورغم اختلاف المهنة، يشترك البطلان في العبقرية المرتبطة بالإصابة بالتوحّد، فضلاً عن النظرات الحائرة، وأسلوب تفاعل المحامي نديم والطبيب شون ميرفي مع المحيطين بهما في العمل.

ويتشابه العملان كذلك في ارتباط بطل العمل بشخص يكبره في السنّ، ويكون هذا الشخص بمثابة الأب والصديق. ففي حالة مسلسل The Good Doctor كان الطبيب شون ميرفي صديقاً مقرباً للدكتور غلاسمان، والذي يعتني به منذ أن كان طفلاً ويسانده دوماً في الأزمات، وهو ما نجده في مسلسل “حالة خاصة” حيث لنديم صديقاً وحيداً يُدعى جميل، ويكبره في العمر ويقضي معه معظم وقته ويتعامل معه باعتباره والده وصديقه المقرّب، خاصة بعد وفاة والدة نديم.

وفي مسلسل The Good Doctor أيضاً تنشأ حالة من الإعجاب تتحول إلى الزواج بين شون ميرفي ولي التي وجدت في شون صفات لم تجدها في أي رجل قبله، وهو ما انتهت إليه علاقة نديم ورام الله حيث تزوج الثنائي، خاصة بعدما وجدت رام الله أن نديم شخص لا مثيل له، ويمتلك من الحنان والحب والعطاء الكثير.

أما ما يجعل البعض يعتبر أن مسلسل “حالة خاصة” اقتباس واضح من المسلسل الأميركي The Good Doctor بسبب أن الثنائي شون ميرفي ونديم أحمد أبو سريع يخطفان الأنظار في أي مكان يتواجدان فيه والسرّ في قدراتهما على حل أي لغز في مهنتيهما وقدراتهما على الحفظ والمعلومات التي يمتلكها كل منهما في مجاله، ففي مسلسل “حالة خاصة” كان نديم يلفت الأنظار حيث ينظر الى الأمور بصورة مختلفة عن أي شخص آخر، ويجد حلولاً لا تخطر على بال أي من زملائه، مما يجعله دوماً محط أنظار الجميع.

وبعدما حدّد البعض نقاط التشابه بين العملين المصري والأميركي، رأوا أن “حالة خاصة” عمل سطحي مقارنةً بالمسلسل الأميركي، وأنه حتى لو كان يقتبس منه “الحالة” إلا أنه لم ينجح سوى في تقليده في القشور ليظل العمل الأميركي أكثر دقةً وقدرةً على تقديم “الحالة الخاصة” للطبيب المصاب بالتوحّد بصورة أكثر عمقاً.

كما تداول البعض معلومات بأن المسلسل مقتبس أيضاً من المسلسل الكوري الشهير “المحامية الاستثنائية”، والذي عُرض قبل عام واحد عبر منصة “نتفليكس”، حيث تتشابه القصتان والأدوار بنسبة كبيرة تصل الى حد الاقتباس الفني من العمل الكوري.

فالعملان تدور قصتهما حول علاقة خاصة تجمع بين محاميين أحدهما ناضج ومخضرم في كسر كل القواعد لكسب القضايا بسهولة، والثاني مبتدئ ومتوحّد لكنه يمتلك مهارات استثنائية، ويواجهان معاً العديد من التحديات والصعوبات خلال عملهما وحياتهما.

ولم تكن تهمة الاقتباس هي الوحيدة التي طاولت مسلسل “حالة خاصة”، فقد هاجمته المحامية نهاد أبو القمصان، رئيس المركز المصري لحقوق المرأة، حيث قالت في فيديو عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “يعني عشان تعملوا نهاية سعيدة تجيبوا محامي لسه جزئي متخرج يشتغل في جناية؟”، وتعجبت أبو القمصان أيضاً من أن أشهر مكتب محاماة في مصر، والذي تمتلكه “أماني النجار” التي جسدت شخصيتها غادة عادل في المسلسل لا يوجد فيه سوى اثنين فقط من المحامين وهما “خالد” و”عبير”.

وسخرت نهاد أبو القمصان من تفاصيل مكتب المحاماة لمتابعيها، مشيرةً إلى ضرورة أن تتم تسمية المسلسل بـ”حالة مضحكة” وليس “حالة خاصة”.



اقرأ المقال من المصدر