“العين بالعين”…  رامي عياش يلاحق سيرين عبد النور كشاهدة أم متهمة؟ 

هي حكاية شابة تصوّر جريمة قتل من طريق الخطأ وتجد نفسها ملاحقة من العصابة والشرطة في آن واحد، وأحد الضباط يقع في حيرة بين الواجب والعاطفة تجاه القضية، فمَن سينتصر بينهما في الدراما الاجتماعية التشويقية “العين بالعين”؟، وهي من بطولة سيرين عبد النور ورامي عياش، قصة وسيناريو وحوار سلام كسيري وإخراج رنده علم، ومن “عروض شاهد الأولى”.

تشير سيرين عبد النور إلى أن “المصوّرة نورا ستكون ملاحَقة من جهتين. ففي وقت تحاول فيه إثبات هوية المرتكبين وتسليمهم الى العدالة، تفرّ هاربةً، الأمر الذي يعرّضها لخطر التصفية، أو لإلقاء القبض عليها من الشرطة نظراً لأن أصابع الاتهام موجّهة إليها”. ويوضح رامي عياش أن “الرائد عزام هو ضابط في قوى الأمن، يتميز بقساوة الطبع والتعامل بحدّة في بعض المواقف، ويريد اكتشاف هوية المتورطين، ضمن أحداث فيها الكثير من التشويق والتطوّرات الدرامية وقصص الحب، كما تحمل الشخصية الكثير من النقلات”.

تنطلق الحكاية حين تكلّف رندا صديقتها نورا أن تصوّر زوجها للحصول على دليل خيانته لها. وفي إحدى الليالي، تلحق نورا بالزوج وتشهد على جريمة قتل، وتصوّر القاتل ومساعده صدفةً. وعندما يشعران بوجودها، يفرّان هاربَين مع دخول إحدى السيارات إلى المكان، وهنا تصبح حياة نورا والمقرّبين منها في خطر. يتولى الضابط عزام التحقيق في القضية، ليكتشف أن أصابع الاتهام موجّهة الى نورا، ولا دليل على تورط أي أطراف أخرى في الجريمة. وتتعقّد الحكاية، وتُحاك المؤامرات التي تزيد من تورط الأخيرة بالجريمة، فهل ستتمكن من إثبات براءتها؟ وكيف سيكون موقف الضابط عزام من القضية؟

سيرين عبد النور: ملاحَقة من العصابة والشرطة!

توضح سيرين عبد النور أن “شخصية نورا مختلفة عن كل ما قدمته سابقاً. تصوّر نورا جريمة قتل بدون قصد ومن طريق الخطأ، فتلاحقها العصابة والشرطة أيضاً لاعتقادهم بأنها المرتكبة، ضمن أحداث متلاحقة تخطف الأنفاس على امتداد 15 حلقة”. وتضيف: “الشخصية تشبهني ولا تشبهني في الوقت نفسه، فهي تشبهني بعنادها وإصرارها على الوصول الى أهدافها، لكنها أكثر جرأةً مني ولا تخشى شيئاً”. كما تعبّر سيرين عن سعادتها بالتعاون مع فريق العمل كاملاً، وشوقها لمعرفة ردود فعل الجمهور إزاء العمل عند عرضه على “شاهد VIP”.

وتتحدث سيرين عبد النور عند تعاونها الأول مع رامي عياش، فتقول: “تجمعنا صداقة قديمة، وكان يساعدني في قراءة أحد أعمالي السابقة في منزله، ويقلب الدور من قمة الجدّية إلى الكوميديا والضحك، ولم أتخيّل يوماً أننا سنقف معاً أمام الكاميرا، والدور مناسب له تماماً شكلاً ومضموناً، وأتمنى أن نوفّق بالعمل معاً وتنال التجربة هذه إعجاب الجمهور، كما أن الأحداث فيها الكثير مما حصل ويحصل في بلدنا من تفجيرات واغتيالات وفساد”.

رامي عياش: القصة محبوكة بذكاء وتميّز

من جهته، يلفت رامي عياش إلى أن “الرائد عزام هو ضابط في قوى الأمن، يتميز بأنه “حقّاوي” وقادر على أن يكون قاسياً عند اللزوم، وهو لا يسير ضمن إيقاع رتيب واحد، بل يتخلله الكثير من التطورات الدرامية والمواقف المشوّقة”. ويردف قائلاً: “هو يعيش قصة حب، لكن سأترك تفاصيلها للجمهور عند متابعته للمسلسل”، ومؤكداً: “الشخصية تشبهني إلى حد كبير، وحين قرأت النص لم أشعر بأنني أمثّل، كما أن سيرين صديقتي منذ سنوات، وخطر في بالنا أن نجتمع في عمل درامي غنائي، وإذا بموعد اللقاء يحين اليوم من خلال “العين بالعين”، ويتوّج عبر “شاهد VIP”.

ويضيف رامي: “القصة محبوكة بذكاء وتميّز، ورندا العلم قامت بعملها الإخراجي على أكمل وجه، وفاجأتني لأنها تحدّت نفسها لتقديم بصمة إخراجية مختلفة عن السابق”. وعن التسمية يقول إن “العين هي مرآة الروح، وتفضح ما في دواخلنا، وعزام كضابط شرطة في المسلسل، سيتمكّن من معرفة الحقائق من خلال وجوه المجرمين وأعينهم”.

الجدير بالذكر أن مسلسل “العين بالعين”، يضم إلى جانب سيرين عبد النور ورامي عياش كلاً من: طوني عيسى، رودريغ سليمان، كريستين شويري، مجدي مشموشي، جورج شلهوب، بمشاركة يوسف حداد، رنده حشمي، دانا الحلبي، ختام اللحام، بول سليمان، سامي أبو حمدان، كميل متى، فريد شوقي، بيو شيحان، كريم شبلي، باسل زين الدين وآخرين، سيناريو وحوار سلام كسيري وإخراج رندا العلم وإنتاج “سيدرز آرت بروداكشن”.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه