بالصور – هكذا يهتم حراس الملكة اليزابيث ببجعها في النهر

0

يحمل شهر تموز (يوليو) من كل عام تقليدا سنويا ملكيا عمره أكثر من 800 عام، ويٌعرف باسم Swan Upping، وهو إحصاء لعدد البجع في نهر تايمز، والتأكد من صحتهم من قبل حراس البجع التابعين للملكة اليزابيث الثانية.

ونشر على السوشيال ميديا صورا من هذا التقليد السنوي، الذي يحرص خلاله مسؤولو البلاط الملكي على التأكد من سلامة الطيور وأعدادهم وحركتهم في النهر، وذلك بطلب من الملكة.

وتقوم ثلاث فرق بجنوب إنكلترا على مدى خمسة أيام بإحصاء عدد البجع الذي تمتلكه إليزابيث الثانية، وتجوب الفرق على متن قوارب قديمة الطراز النهر بالكامل، لإجراء الإحصاء السنوي للبجع وصغاره، وتفقد أجسامها بحثاً عن أي جروح يمكن معالجتها.

وينص القانون على أن ملكة بريطانيا تمتلك أي بجعة في المياه المفتوحة، إذا رغبت في ذلك، لكنها تمارس ذلك الحق بشكل أساسي في نهر تايمز.

وتقليد Swan Upping كان يٌقام سنويا للاحتفال بزيادة أعداد البجع، لكنه تحول في العصور الحديثة إلى وسيلة للحفاظ على الحياة البرية. وتعود مراسمه إلى القرن الثاني عشر عندما زعم العرش البريطاني امتلاك جميع البجع، ثم اعتبره طعاما شهيا يقدم في الحفلات الملكية، ولكن الآن توقف البريطانيون عن أكل البجع الذي أصبح القانون يحميه.

وكذلك كان هناك شخص واحد فقط يعتني ببجعات الملكة إليزابيث الثانية، وكان يسمى حارس البجع، ثم تم تقسيم هذه الوظيفة لاحقا إلى وظيفتين، الأول يقوم بإجراء الفحوصات الصحية الدورية للبجع والثاني من يقوم بإجراء التعداد السنوي لها.

وتبدأ فرق إحصاء البجع عملها في Sunbury-on-Thames، بغرب لندن وتنتهي عند جسر Abingdon Bridge في أوكسفوردشير غرب العاصمة.



اقرأ المقال من المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق