بالفيديو – تصريحات مثيرة لريتا حرب عن القُبلات والمشاهد الجريئة وعلاقتها بطليقها

خلال الجزء الثاني من حوارها مع الإعلامية أسما إبراهيم، في برنامج “حبر سرّي”، المُذاع عبر شاشة “القاهرة والناس”، كشفت الفنانة اللبنانية ريتا حرب عن آرائها الجريئة حول القُبلات في أعمالها الفنية وأسرار طلاقها وعلاقتها الحالية بطليقها وأسباب ذهابها الى طبيب نفسي وغيرها من الاعترافات في تصريحاتها التالية:

– “فكّرت في الذهاب الى طبيب نفسي بعد تعرّضي لحادث مروّع، ولكنني لست قادرة على الجلوس أمام شخص وأن أحكي له كل تفاصيل حياتي، رغم حاجتي لذلك، بسبب الصعوبات التي عانيتها في حياتي”.

– “من الممكن أن أذهب الى طبيب نفسي لكي أتخطّى الأزمات والصعوبات التي مررت بها، ولكن ذلك سيكون في الوقت المناسب”.

– “لم أندم على تصريحاتي ضد طليقي، بعد انفصالنا، وهذه التصريحات لم تغيّر في طبيعته ولم يتواصل مع أولاده”.

– “أولادي أكثر نضجاً كي لا يفهموا هذه التصريحات عن والدهم بطريقة سيئة، فالأضواء والشهرة تزيد الضغوط عليّ”. 

– “لا أحب أن يعرف الجمهور بمشاكلي في الحياة أو بمرض أهلي وخذلاني في الحياة أو انفصالي…، وأشعر بتهكّم الجمهور على تصريحاتي عن طليقي، ولذلك خرجت لأكشف الحقائق كاملة”.

– “هناك مَن يغار مِن قوّتي… أنا ناجحة وأحب الاستمرار في شقّ طريقي”.

– “النجاح في مصر إنجاز مهم جداً، ففيها 100 مليون مواطن، وتحقيق النجاح في مصر شطارة وباب لشهرة الفنان في الوطن العربي”.

– “حبّ الجمهور المصري يمثل أهمية كبيرة بالنسبة إليّ، ولكنه أيضاً أمر مرعب”.

– “هناك الكثيرون في الوسط الفنى مزيّفون ويخفون حقيقتهم عن الجمهور، بحيث يظهرون في الأضواء بصورة جيدة رسموها لأنفسهم، لكنها مغايرة لواقعهم”.

– “الضيوف في الكواليس بيقولوا كلام… وعلى الهوا بيحكوا كلام تاني خالص، والعمل الإعلامي صعب، ولكن التمثيل فيه مساحة للتعبير عن النفس”.

– “لو البوسة بسياق القصة مفيش مشكلة في قبولها، ولكن إذا كان المخرج بيفكر يسوّق العمل من خلال البوسة أو المشهد الجريء فأنا في الوضع دا هارفض تماماً”.

– “مش ممكن ألعب دور أنا وشخص إننا متجوزين وبحبّه كتير وبغير عليه وهو يغار عليَّ وميكونش فيه حضن أو بوسة ولو خفيفة ونظرات حميمية بينهم، ومش منطقي إننا نحب بعض من بعيد وأقوله بحبّك من بعيد، لازم العمل يواكب حياتنا اليومية”.

– “الأفلام المصرية القديمة كانت أجرأ من دلوقتي بكتير وكنا نقول قد إيه جريئين بمصر ودلوقتي اختلف الوضع ولكن مفيش جرأة زيادة بلبنان، والموضوع يرجع لجهة الإنتاج والفنانة إذا كانت جريئة أو مش جريئة وأيضاً جرأة المخرج، بس في المجمل مفيش حاجة اسمها الفنانات اللبنانيات أجرأ في الأفلام من المصريات”.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه