بالفيديو – تعرّفوا على قصة “مجنون يسرا” الذي كتب لها رسائل بدمه

39

خلال استضافتها في برنامج بوكادست Big Time، مع الإعلامي عمرو أديب، كشفت النجمة يسرا عن موقف غريب تعرضت له من أحد معجبيها قبل سنوات.

وأكدت يسرا أن معجباً كان يكتب لها الرسائل بدمه، قائلةً: “كان يجرح جسمه، ويكتب لي بالدم، وكان يُثير فضولي، إلى أن عرفت أنه يعاني من أمراض نفسية، وتم نقله إلى مستشفى الأمراض العقلية بالفعل، حتى مات هناك”.

ولفتت إلى أنها تلقت اتصالاً من أحد الصحافيين للتعرف على هذا المعجب الغريب موضحةً: “ذهبت بالفعل مع الصحفي والمصور، وهناك اكتشفت أنه كان يعمل قبطاناً بحرياً، ويُجيد التحدث بـ7 لغات، لكن لم أتخيل المشهد الذي رأيته، وتحدث معي بشكلٍ سريع بالإنكليزي والألماني والفرنساوي والإيطالي، وشارك في تجارب مسرحية، ودوَّن على الحائط داخل غرفته بالمستشفى إحدى الجمل، ولم يكن هناك أي شيء يوحي أنه مُصاب بأمراض عقلية”.

وتابعت النجمة المصرية: “كان المعجب يبحث عن الطيور والحيوانات النافقة داخل أسوار المستشفى سواء قطة أو غيرها، لتحنيطها، وبعدها قال لي قصته، وأنه كان يحب فتاة تُشبهني تماماً، لكن والدها رفضه بعد مرور فترة قصيرة من خطوبته، وتشاجر مع عائلتها، حتى أبلغوا عنه، وتم احتجازه داخل المستشفى… فوجئت به يعرض عليَّ الزواج، وتجاوبت معه في الحديث بشكلٍ طبيعي، وقلت له: لن أستطع الزواج منك دون إبلاغ أبي أولاً، فاسمح لي بذلك، وقلت له: هروح أسأله وأرجع لك على طول… خفت منه في تلك اللحظة”.

وخلال اللقاء، تحدثت يسرا أيضاً عن أول قصة حب في حياتها فقالت: “كنت في المدرسة، وكنت بحب ولد كنت أكبر منو، واكتشفت بعد ما اتجوزت خالد زوجي أنه قريبه، قلتلهم الله أنا كنت واخدة العيلة، وفعلا جه طلب إيدي وكان عمري 15 سنة، وبابا رفضه واتقهرت، وهو اتزوج وهاجر أميركا”.



اقرأ المقال من المصدر