بالفيديو – هشام جمال يكشف تفاصيل خطوبته لليلى زاهر

39

خلال حلوله ضيفاً على برنامج “صاحبة السعادة” الذي تقدّمه الفنانة والإعلامية إسعاد يونس عبر شاشة قناة DMC، وبحضور خطيبته الفنانة الشابة ليلى زاهر، كشف الفنان هشام جمال تفاصيل خطوبته لليلى وكواليس تقدّمه لوالدها الفنان أحمد زاهر لطلب يدها وشروط الأخير للموافقة.

وأكد هشام أن خبر قراءة الفاتحة تم تسريبه، وكان من المفترض أن يعلناه خلال حفل الخطوبة، والمقرر إقامته في موسم الصيف المقبل، قائلاً: “مكناش هنقول إن قراءة الفاتحة دلوقتي، والموضوع كان مقتصر على أسرتها وأسرتي فقط لا غير، وليلتها عرفت إن في تحضيرات وقولتلها إحنا جايين نتعرف، فهي قالتلي لأ دي حاجة بسيطة”. وتابع: “في حد صوّر جوا البيت بدون إذن ونزّل ستوري والخبر انتشر، ولما الخبر اتسرب قولتلها برافو عليكي، ولكن ملومتش عليها علشان محسسهاش بالذنب”.

وعن تفاصيل وقوعهما في الحب، قال هشام: “لما سافرنا لبنان لتصوير أغنية “كلمة أخيرة”، الأمور بدأت تتغير وبدأت أحس بمشاعر ناحية ليلى، وشوفت فيها حاجات إيجابية، حب ولذاذة ورقّة وأدب وتربية، كل المعطيات حلوة فحسيت بمشاعر ناحيتها”.

كما أكد هشام جمال أن خلال تعاونهما في مسلسل “في بيتنا روبوت”، لم يكن أحدهما يكنّ للآخر أي مشاعر، قائلاً: “ليلى كانت حطّاني في الفريند زون فترة طويلة، وكانت طول الوقت بتقول أخويا، وكنت بتعامل على إنها زميلتي في الشغل اللي مسؤولة مني بنت صاحبي وحبيبي النجم أحمد زاهر، فكنت أنا باصص لها بصة معينة مكنش فيها مشاعر وغراميات”.

وعن تفاصيل تقدّمه الى الفنان أحمد زاهر لطلب يد كريمته وخطبتها، قال هشام إن علاقة صداقة قوية تجمعهما، وطلب زاهر منه أمراً واحداً فقط، حيث أوضح: “أنا اتقدّمت لزيزو في النادي الأهلي، علشان الناس تعرف أد إيه أنا أهلاوي، كان عندنا حاجة واتقابلنا في النادي، وبعد ما خلصنا الموضوع كان هو رايح عزاء وأنا رايح نفس العزاء، وقعدنا نتغدّى في النادي مع بعض، وفجأة خطفته بسؤال هنعمل إيه في موضوع ليلى؟”.

وأضاف هشام جمال: “أول سؤال سأله والدها كان الموضوع بدأ إمتى، فقلت له متخافش أنا معملتش أي حاجة تتخطى حدود الأدب والاحترام، واتكلّمنا أربع ساعات، وبعد العزاء كمّلنا الحديث لغاية الساعة 2 الصبح… حكيت له كل حاجة ممكن تبقى مهم يعرفها، وليه إحساسي كده ناحية بنتك، وليه شايف إنك المفروض توافق، وطمّنته على حاجات كتيرة، وليلى قالتلي أبويا هيقتل اللي يتقدملي، وهو مشكلته الرئيسية إنه بيحب بناته جداً وخايف عليهم، وطمنته بمنطق متخافش عليها، وفي قراءة الفاتحة كان له طلب وحيد، عايزك تاخد بالك من بنتي”.

وأكد هشام جمال أنه لم يكن بينه وبين ليلى زاهر أي مشاعر خلال تصوير مسلسلهما الشهير “في بيتنا روبوت” بجزءيه. إذ قال: “وقت تصوير مسلسل “في بيتنا روبوت” كنت متحمل مسؤولية ليلى أنها بنوتة صغيرة لسة في الشغلانة، وعندي من الخبرة اللي يخليني أقول البنت دي عايزة اللي ياخد باله منها وما حدّش يستغلها في حاجة مش كويسة، ومكنش فيه أي حاجة أكتر من كده… وواخدين البنت نربيها على إيدينا مافيش ماضي”.



اقرأ المقال من المصدر