تفاصيل مقتل دانا العتيبي وهي حامل بشهرها الثالث على يد زوجها

0

تعرضت اليوتيوبر دانا العتيبي، للقتل على يد زوجها السابق براينت تيخادا كاستيلو، حيث سدد لها عدة طعنات حتى الموت في هاواي الأمريكية.

مقتل اليوتيوبر دانا العتيبي على يد زوجها السابق

وذكرت عدد من وسائل الإعلام أن دانا العتيبي كانت حاملاً في الشهر الثالث عندما تعرضت للقتل، مشيرة إلى أن زوجها كان جندي مشاة في البحرية الأمريكية

الحادثة وقعت على الطريق السريع في ولاية هاواي الأمريكية، بعد شجار وقع بين دانا العتيبي وزوجها، ولكنها أعلنت وفاتها بعد وصولها إلى المستشفى.

وقالت شرطة الولاية إن زوجها السابق في حالة خطيرة بعد أن سدد طعنات لنفسه بعد قتلها ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج وهو الآن قيد الاحتجاز.

الواقعة أبلغ عنها عدداً من السائقين بعد أن لاحظوا رجلاً يسدد عدة طعنات إلى امرأة على الطريق، وذكر عدد من الشهود أنهم حاولوا مساعدة دانا العتيبي أو كبح جماح زوجها السابق إلا أنه فر هارباً وطعن نفسه بعدها، إلا أن الشرطة تمكنت من العثور عليه.

وقالت دينا ثومس، ملازمة جرائم القتل في قسم التحقيقات الجنائية بشرطة هونولولو، إن الشهود هم من أبلغوا عن الواقعة: “لاحظوا رجلا يقف فوق امرأة، ويطعنها عدة مرات”.

وتابعت في مؤتمر صحفي، تم الكشف فيه عن تفاصيل الجريمة: “الضحية والجاني كانا يعانيان في الآونة الأخيرة من مشاكل زوجية، وفي وقت وقوع الحادث، كانا يتشاجران قبل أن يطعنها عدة مرات مما تسبب في جروحها القاتلة”.

وكشفت الشرطة إلى استمرار التحقيق في الواقعة، بجانب تحليل حوادث العنف المنزلي المزعومة سابقاً بين اليوتيوبر دانا العتيبي وزوجها، بالإضافة إلى منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تم وصولها إليهم، إلا أن الشرطة لم تكشف عن طبيعة هذه المنشورات.

من هي دانا العتيبي؟

يذكر أن دانا العتيبي، يوتيوبر مغربية، تحمل الجنسية الأمريكية وتعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها أعلنت اختيارها اسم يحمل اسم لقبيلة مشهورة في السعودية للحصول على الشهرة بين الجمهور.

وتعد دانا العتيبي من أشهر الشخصيات العربية على مواقع التواصل خاصة تطبيق سناب شات وموقع تويتر، ولها عدد كبير من المتابعين.

يذكر أن دانا العتيبي أثارت الجدل بكثرة من خلال الفيديوهات والمحتوى الذي كانت تقدمه والذي يعتبره الجمهور غير لائق، بالإضافة إلى إطلالتها الجريئة.



اقرأ المقال من المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق