روان بن حسين تكشف هل تعيش قصة حب جديدة

ردت الفاشينيستا والفنانة الكويتية روان بن حسين، على الأسئلة التي توجه لها حول دخولها قصة حب جديدة بعد طلاقها منذ عامين من زوجها السابق رجل الأعمال الليبي محمد يوسف المقريف.

روان بن حسين تكشف عن تفاصيل حياتها العاطفية

ونفت روان بن حسين كونها تعيش قصة حب حالياً وذلك رداً على سؤال وجه لها من متابعة عبر حسابها الشخصي على سناب شات قائلة: “هل دخلت روان قصة حب”.

وقالت روان بن حسين في فيديو لها عبر سناب شات أنها تحب أن تعيش الحب لكن هذا لا يحدث معها وعلقت مازحة: “شوفوا أنا حبيبة الحب، أنا أحب الحب، لكن هو لا يحبني”.

وطلبت الفنانة الكويتية عدم السؤال من جديد حول قصص الحب التي يمكن أن تعيشها خاصة أنها تركز فقط على عملها وابنتها واصفة أنهم من أسباب السعادة في الحياة.

وعلقت روان بن حسين قائلة: “لا تسألوني إذا كان فيه حب جديد، ما فيه، فيه أنا فيه شغلي فيه فلوسي فيه بنتي دول أسباب السعادة في الحياة”.

ولفتت إلى أنها لا تستطيع أن تتحمل من جديد ما يمكن أن تواجه بعد قصص الحب والمشاكل والزواج والطلاق خاصة بعد تجربتها المدوية التي خاضتها في زواجها الأول.

وتابعت روان بن حسين قائلة: “لكن لأن الحب وعوار القلب وكسر الخواطر وزواج وطلاق ومحاكم، خلاص ما أقدر”.

وكانت روان بن حسين قد وجهت قبل أيام نصيحة للفتيات حول المشاكل وتعرضهن للعنف في العلاقات العاطفية والزوجية قائلة: “اللي يضربك اضربيه.. أكيد هتركه لكن أنا كروان لو حد حطني في موقف وضربني أكيد راح أرد بالضرب“.

وأوضحت روان بن حسين أنها كانت تتمنى لو لم تشارك الجمهور المزيد من التفاصيل بشأن تجربتها السابقة مع طليقها، إلا أنها تتعلم من أخطائها، فضلاً عن أنها حظيت بالكثير من الدعم والمساندة من جمهورها.

وأكدت روان بن حسين على  أنها تحب شعور الحب لكنها تركز اليوم على حب عملها والأغاني التي تقدمها وفنها وجمهورها.

طلاق روان بن حسين

يذكر أن طلاق روان بن حسين كان مدوياً بعد أن أعلنت إصابتها بمرض الورم الحليمي نتيجة الخيانات المتكررة من زوجها وهو مرض منقول من خلال العلاقات الجنسية، موجهة لها اتهامات بالاغتصاب قبل الزواج.

وكشفت روان بن حسين أنها أصرت على إبلاغ الشرطة إلا أن والده تدخل لإتمام الزواج لتكتشف بعد ذلك أنها في علاقة سامة دمرت حياتها.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه