شجار جديد يجمع بين شاكيرا وبيكيه أمام أطفالهم

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور لجيرارد بيكيه وشاكيرا على متن يخت خاص وسط البحر ومع الأولاد، حيث التقطت عدسات الصحافيين شجاراً حاداً بين المغنية الكولومبية شاكيرا وبين دفاع نادي برشلونة الأسباني بيكيه، قبل الانفصال في يونيو الماضي، ولكن بدأ الصور في الانتشار منذ ساعات على السوشيال ميديا.

شاكيرا وبيكيه في شجار حاد قبل الانفصال

وبعد أن أعلن الثنائي عن انفصالهم بدأ الصور في الانتشار بشكل كبير، كالنار في الهشيم، وأصبحت تتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصاً أنها أظهرت الشجار وانفعال شاكيرا على بيكيه أمام أطفالهم في اليخت.

حيث ظهرت شاكيرا وهي تتحدث بشكل عنيف مع بيكيه وتصرح بانفعال، بينما اللاعب الإسباني ينظر لها بنوع من اللامبالاة، بينما ظهر الطفلان وهم صامتان فقط ينظرون إلى ما يحدث بين والدهم ووالداتهم.

فيما بدأت التكنهات أن السبب وراء هذا الشجار الذي ظهر قبل الانفصال هو الخيانة التي أدت إلى انفصال الثنائي بعد علاقة استمرت لمدة 11 عاماً، ونتج عنها طفلان ميلان وساشا.

تفاصيل انفصال شاكيرا وبيكيه بسبب خيانة الأخير

بدأت صور الشجار أثناء الرحلة العائلة في الظهور، بعد انتشار صور بيكيه مع حبيبته الجديدة والتي يقال إنها هي السبب في انفصال الثنائي بعد علاقة دامت بينهم لمدة 11 عاماً ونتج عنها طفلان وهم ميلان والذي يبلغ من العمر 9 سنوات وساشا والذي يبلغ من العمر 7 سنوات.

حيث ظهر بيكيه مع صديقته الجديدة وهي كلارا شيا، وانتشرت الصور وهي تجمعهم لحظات حميمة أثناء تقبيلها، حيث أعلنت شاكيرا وبيكيه الانفصال بشكل رسمي بينهم في يونيو الماضي بعد انتشار خيانة بيكيه لها، ودخول الثنائي في جدال كبير حول حضانة الطفلين حيث اصطحبت شاكيرا الطفلين للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما رفض بيكيه الأمر.

ولكن هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى خسارة شاكيرا لحضانة طفليها أمام القضاء، وهذا ما يدفع شاكيرا للخروج عن صمتها والتحدث فيما حدث بينهم للفوز بحضانة الأطفال معاها.

بيكه يحذر وسائل الإعلام

وقد جاء في  البيان الرسمي الذي صدر من الممثلين القانونيين بالنيابة عن لاعب كرة القدم بيكيه كالتالي “منذ إعلان شاكيرا وجيرارد بيكيه الانفصال في 4 يونيو الماضي، في بيان مشترك، العديد من الشائعات والمعلومات غير المحققة تم نشرها عن اللاعب وعائلته وحياته الشخصية الخاصة“.

وتابع “هذه التقارير والصور لا تدمر فقط شرف اللاعب وصورته، ولكنه هجوم صارع على حقوقه هو وأطفاله وأمانهم وحمايتهم، وتمثل تهديداً معتبرًا، وفي نفس الوقت يستمر توجيه بعض وسائل الإعلام والصحف الصفراء، لأغراض تناول أطفاله وعائلته وبيئته المقربة للغاية.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه