شخصية “تاج” تخسر كل شيء… وتيم حسن يفوز بلحمٍ ودم

يستمر مسلسل “تاج” بالأحداث المتصاعدة والتشويق، مع ارتفاع حدة العقد المحيطة ببطله من تجسيد النجم السوري تيم حسن الذي كسب قلوب الجماهير العربية بأدائه المذهل وقدرته على تغيير جلده في مسلسل يختلف عن كل ما يحيط به في الموسم الحالي، مع خسارة الشخصية كل شيء تقريباً، على غرار الحرية، والزوجة، وحتى وطنيته بعد اتهامه بالخيانة زوراً…

وشهدت الحلقة السابقة، إلقاء القبض على “تاج” والتحقيق معه بكل أساليب العنف الجسدي والنفسي، وصولاً إلى تهديده بالشنق، وبزهق أرواح أفراد أسرته، ما يضطره إلى الاعتراف بمكان الملفات التي تدين الخيّاط الكبير “رياض” (بسام كوسا) المتعامل مع الفرنسيين.

وتلقّى الملاكم “تاج” في حلبة العمل الدرامي، اللكمات تلو اللكمات في الحلقات السابقة، إذ هجرته زوجته “نوران” (فايا يونان) لكي تتزوج من عدوه “رياض”، وقد ظنّ أصدقاؤه أنه عميل فرنسي… فعلاً فقد الرجل كل شيء!

هذا بالإضافة إلى لكمات ذاتية وجّهها لنفسه، لتبرز الشخصية حقيقة من لحم ودم، فالبطل هنا ليس “سوبرمان” ولا معصوماً من الخطأ، فـ”تاج” غرق في مرحلة ما بالقمار، وأهمل عائلته وابنته “سلمى”…

واستطاع حسن، الذي عوّد الجمهور على عدم الاستكانة لنمط واحد من الألوان الدرامية إذ انتقل في العقد الأخير من الرومانسية إلى التشويق ثم إلى الأكشن ونراه أخيراً في دراما الحقبات التاريخية مثل “الزند” في الموسم الماضي، و”تاج” حالياً، استطاع أن يشدّ المتابعين إلى صراع درامي تخوضه الشخصية الممسكة بوطنيتها، رغم كل الضربات التي تتلقاها، مع ميزة الأداء الحقيقي في إظهار ضعفها كما قوّتها، لا الاكتفاء بنحت صورة نمطية عن الأبطال.

ومسلسل “تاج” هو بطولة: تيم حسن، وبسام كوسا، وكفاح الخوص، وأندريه سكاف، وفايا يونان، وسوسن أبو عفار، ونورا رحال، ولوريس قزق وغيرهم، ومن تأليف عمر أبو سعدة، وإخراج سامر البرقاوي، وإنتاج “سيدرز آرت” (الصبّاح أخوان).



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه