ميغان ماركل توجه رسالة شجاعة للملك تشارلز الثالث

توجهت ميغان ماركل برسالة إلى الملك تشارلز الثالث، في خطوة وصفتها صحيفة ديلي ميل البريطانية بالشجاعة، في ظل الصدام بين القصر الملكي وميغان ماركل وزوجها الأمير هاري.

وطلبت ميغان ماركل في رسالتها للملك تشارلز لقاء يجمعهما لبحث الأزمة، وذلك بعد أن جُرد أبنائها من ألقابهم الملكية عقب وفاة الملكة إليزابيث وهو الأمر الذي أثار غضب الثنائي.

رسالة ميغان ماركل للملك تشارلز

أعلنت صحيفة ديلي ميل أن ميغان ماركل، تقدمت بطلب وصفته الصحيفة بشجاع جدا، للملك تشارلز الثالث قبل عودتها إلى ولاية كاليفورنيا ونقلاً عن المراسل والخبير في الشؤون الملكية، نيل شون، قال أحد المصادر أنه سمع من مصدر جيد للغاية أن زوجة الأمير هاري طلبت إجراء محادثة خاصة مع الملك البريطاني الجديد.

وأشار المصدر إلى أن ماركل طلبت عقد اجتماع وجها لوجه مع الملك لتقليل حدة الخلاف قبل عودتها مع زوجها إلى كاليفورنيا.

وبحسب ما نشرته صحيفة ذا صن البريطانية خلال الأيام الماضية، خاض ميغان وهاري نقاشات متوترة للغاية حول القرار الملكي الذي يجرد ابنائهما من اللقب وهو ما كشفت عنه مصادر قائلة: “كانت هناك محادثات كثيرة خلال الأسبوع الماضي، لقد أصر الزوجان على أن آرتشي وليليبت يعتبران أميراً وأميرة”.

وأضاف المصدر: “شعرا ميغان وهاري بالغضب لأن آرتشي وليليبت لا يستطيعان أخذ لقب صاحب السمو الملكي. هذا هو الاتفاق – يمكن أن يكونا أميراً وأميرة ولكن لا يمكنهما استخدام لقب صاحب السمو الملكي لأنهما لا يعدان من أفراد العائلة المالكة العاملين”.

غضب ميغان ماركل والأمير هاري

خلال الأيام الماضية نشرت وسائل إعلام بريطانية عن حالة غضب سيطرت على الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان ماركل بعد رفض القصر الملكي أن يشار إلى ابنيهما بصاحب السمو وصاحبة السمو الملكي، حتى بعد أن يمنحهما جدهما الملك تشارلز الثالث ألقاباً جديدة رسمياً.

فأرتشي وليليبيت، من الناحية الفنية أصبحا أميراً وأميرة بعد وفاة الملكة إليزابيث وتولي الملك تشارلز الثالث، جدهما، العرش، وذلك وفقاً للقرارات والبروتوكولات الصادرة عن الملك جورج الخامس في عام 1917. ولكن بحسب تقارير تم تدولها، فإنه قد لا يتم منحهما اللقب التلقائي صاحب السمو الملكي، والذي يُمنح عادة لأبناء وأحفاد الملك.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه