نقابة الموسيقيين تحسم الجدل وتردّ على هجوم أبو الليف

بعد التصريحات النارية التي أدلى بها المطرب نادر أبو الليف وهاجم فيها نقابة الموسيقيين، متهماً إياها بأنها لم تقف بجانبه في الأزمة الصحية التي تعرّض لها عام 2015، واضطر بسببها لاقتراض 80 ألف جنيه لدفعها للمستشفى، خرج حمادة أبو اليزيد، وكيل أول النقابة، للردّ على الاتهامات التي وجّهها أبو الليف للنقابة.

وقال أبو اليزيد في مداخلة هاتفية مع برنامج «الترابيزة» المذاع عبر قناة “الشمس”: “نادر أخ وصديق ومن عائلة فنية محترمة، لكن في حاجات قالها زعلّتني”. وأضاف: “من يوم ما تعب في إسكندرية ودخل العمليات تكفّلنا بكل علاجه، ومقصرناش معاه في حاجة، ودفعنا مبالغ كبيرة. أمس في اجتماع مجلس النقابة أول شيء سألت عنه أوراق نادر أبو الليف، وعرفت إنه سحب فاتورة قدمها بـ88 ألف جنيه رعاية مركّزة بدون تفصيل الفاتورة”.

وتابع أبو اليزيد حديثه قائلاً: “هناك لائحة طبية معتمدة من الجمعية العمومية للمجلس، تنص على أن الحد الأقصى للعمليات العادية كان ألفي جنيه ورفعناه إلى 15 ألف جنيه، والقلب والسرطان 25 ألف جنيه، ومع ذلك يمكن أن نرفع المبلغ المقدّم ولكن بقرار من المجلس”.

وكان نادر أبو الليف قد صرّح بأن النقابة لم تتكفل بمصاريف علاجه أو العملية التي أجراها، ووجّه اللوم الى نقابة المهن الموسيقية لتخلّيها عنه في أزمته الصحية، مؤكداً أنه خضع لجراحة ودخل العناية المركزة، ولم يلقَ أي اهتمام من نقابة المهن الموسيقية، مشيراً إلى أن النقابة تحصّل ضرائب ورسوماً من الحفلات والأفراح التي يحيونها، ولكنها لا تقدّم لهم الدعم.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه