يعقوب بوشهري يثير الجدل بحديثه عن الزواج

0

أثار يعقوب بوشهري الجدل على منصات التواصل الاجتماعي بسبب مقطع فيديو تحدث فيه عن الزواج كما تعرض لانتقادات بعد أن اعتبر البعض أنه يلمح لعلاقته بفاطمة الأنصاري.

وقال يعقوب بوشهري في مقطع الفيديو الذي أثار به الجدل: “أنا أكثر شخص يشجع الشباب يتزوجون وهما صغار، والناس تقولك ليش ما تقول لنفسك: أنا جربت مرة واتنين والثالثة وهكرر الرابعة وغيرها وما راضية تثبت، الأمور كويسة بالعكس، أنا واحد كل يوم أقول لأهلي يا جماعة  أنا عايز أتزوج، حلو الزواج حلو لاستقرار، تزوج يا أخوي خلي عندك وناسة”.

يعقوب بوشهري يتحدث عن الزواج

وبمجرد نشر يعقوب بوشهري لمقطع الفيديو انهالت التعليقات التي عبرت عن انتقاد أصحابها لمشهور منصات التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر البعض أنه يتعمد التلميح من وقت لآخر لزواجه من فاطمة الأنصاري، وأنه يشير إلى عدم نجاح زيجاته عن عمد،فيما اعتبر آخرون أنه يتخذ من الزواج مادة لتحقيق مشاهدات أعلى بحسب متابع كتب: “ما في غير الزواج عندك تتكلم عنه، كل يوم حديث عن الزواج مرة عن فتاة أحلام ومرة عن زواج الشباب وهما صغار”.

ويأتي حديث يعقوب بوشهري عن الزواج بعد مقطع فيديو آخر تحدث فيه عن فتاة أحلامه، وهو مما اعتبره البعض تمهيد لإعلان خبر زواجه عن قريب، ففي مقطع فيديو سابق قال مشهور منصات التواصل الاجتماعي: “هي من واجباتها إنها تدير بالها عليك وتكون عمود بيتك، أي راجل متزوج لازم مراته لو شافته مو حالق تسأله حبيبي ليه مو حالق.. لازم تهتمي في زوجك، اشتري له ماكينة للحلاقة، رتبيه، أنا وايد أحب الترتيب أحب النظافة، هذا شيء يأزمني، لأني ما لاقي إنسانة تنفع تكون نفسي.. واحد يقولي راحت عليك.. ليش راحت عليا، أنا آسف لكل راجل كنت أشوفه في الأربعين وأقول عليه كهل، لأن إحنا عيال”.

كما سبق واستفز يعقوب بوشهري جمهوره بحديثه عن الزواج من أربع معتبراً أن هناك مانعاً وحيداً. حيث قال مشهور مواقع التواصل الاجتماعي الكويتي، إن لديه أمنية يفكر بها دائماً وهي أن يتزوج من 4 نساء معاً، مشيراً إلى أن هذه الأمنية سيسعى لتحقيقها يوماً ما مؤكداً على أن زواجه من 4 سيدات معاً، سيضمن له التدليل المناسب والرفاهية التي يتمناها أي رجل في حياته، حيث ستهتم به زوجاته الأربعة ويجعلنه سعيداً جداً.

وظهر يعقوب بوشهري في مقطع الفيديو وهو يمازح أصدقائه المرافقين له في السيارة أثناء التصوير، وقال إن والدته ستقتل زوجاته في النهاية.



اقرأ المقال من المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق