من أعلام القدس.. مجد هدمي الطبيب القارئ

81

القدس المحتلة- تمضي الجزيرة نت في تقاريرها حول أعلام القدس ممن كان لهم بصمة في المدينة، واليوم ضيفنا طبيب الأسنان وقارئ القرآن مجد محيي الدين الهدمي من مواليد مدينة القدس سنة 1991.

نشأ الهدمي في مدينة القدس والتحق بالكلية الإبراهيمية، حيث اكتشف أحد معلميه موهبته في تلاوة القرآن الكريم، فأخذ بيده منذ الصغر، فمضى حتى حصل على إجازة التجويد بعد دورات عدة.

وبالتوازي مع تعلم القرآن وأحكامه التحق الهدمي بكلية العلوم والتكنولوجيا في الأردن لدراسة طب الأسنان، وهناك تابع تعليمه لقراءة القرآن والمقامات الصوتية على أيدي مختصين، مما أهله لرفع الأذان من المسجد الأقصى وقراءة القرآن في رحابه في أجواء “ذات رهبة خاصة” كما يقول.

وأضاف أنه ما زال كذلك منذ 11 عاما، إضافة إلى حرصه على تعليم الأطفال القرآن وأحكامه وإحكام إدارة الصوت والمقامات الصوتية.

وعن إسهاماته العلمية، قال الهدمي إنه أجرى بحوثا علمية حول تاريخ مدينة القدس وما يتعلق بقراءة القرآن فيها، إضافة إلى أبحاث بالمجال الصحي وتاريخ الأطباء في المدينة.

وللهدمي مشاركات عدة على مستوى العالم، إضافة إلى مساهمات ضمن مبادرات لرفع الأذان في مساجد القرى الفلسطينية المهجرة عام 1948.

اقرأ المقال من المصدر