أسبوع نيويورك للموضة جسر بين الماضي القريب والواقع الافتراضي

اختتم أسبوع نيويورك للموضة لموسم ربيع وصيف 2023 بمشاركة مصممين أميركيين أو من أصول مختلفة، ولقد لفتتنا إرادة المصممين على المضي بهذا الحدث قدماً، لتكريس دور نيويورك قطباً عالمياً من أقطاب الموضة. لقد برز الكثير من المفارقات ضمن هذا الحدث العالمي الذي سجل مشاركة دار فندي Fendi في قائمة العروض المدرجة على الجدول الرسمي على غير العادة، الأمر الذي يؤكد أهمية نيويورك في إرساء اتجاهات الموضة العالمية.
تابعي المزيد:صيحات مكياج من عروض أسبوع الموضة النيويوركي لربيع وصيف 2023

 

                                     مايكل كورس Michael Kors

 

لقد سعى المصممون كل عبر مجموعته إلى إعادة نيويورك إلى الخارطة، لاستعادة بهاء التصاميم التي كانت تطلق قبل العام 2020 وتفشي الجائحة. صحيح أن ثمة دُوراً أطلقت ملابس أنثوية بامتياز مثل دور ماركاريان Markarian التي استوحت من عصر النهضة الفرنسية، أزياءها المنفوخة أو المطبّعة بزهور ذهبية، فيما استوحى مايكل كورس Michael Kors من تسعينات القرن الماضي تصاميمه المنفذة من الترتر.

توم فورد Tom Ford

وحده المصمم توم فورد Tom Ford، تجند لحشد جيش من النجوم وأهل الإعلام في عرضه وقدم تشكيلة اعتبرت مزيجاً من تصاميمه لدور غوتشي Gucci وسان لوران Saint Laurent وصاغها ضمن قالب “فنتدج” تفوح منه الرومانسية.
تابعي المزيد: أسبوع نيويورك للموضة يتوج الخزامى سيد الألوان لصيف 2023

كريستيان كوان Chirstian Cowan

إلا أن هذا لا يمنعنا من التساؤل عما إذا تغيرت فعلاً حاجات المرأة في تلك الفترة التي سبقت وتلت جائحة الكورونا، فالجائحة غيّرت من أسلوب حياتنا، الأمر الذي دفعنا إلى البحث عن الراحة قبل التصميم. وقد رأينا الأزياء تقصر وطابع التقطيع بالليزر يطغى على التصاميم، وتفنن بعض المصممين في جمع أزياء الشاطئ وتصميمها لتصلح للسجادة الحمراء ومنهم: توم فورد Tom Ford وكريستيان كوين Christian Cowan. في زمن ما بعد الكورونا بات من الضروري السؤال عما يفيد هذا التصميم ولأي مناسبة يصلح قبل تنفيذه، فالهدف أو الطابع العملي بات مطلباً أساسياً ولم يعد التصميم مجرد شغف “فن للفن” كالنحت او الرسم الزيتي. لا يمكننا إنكار الشق التجاري للحدث الذي تجلّى بأبهى حلة عندما فتح المصممون مجال بيع قطع مباشرة بالتزامن مع توقيت عرضها لأول مرة.

 

 

 

ذي بلوندز The Blonds
ذي بلوندز The Blonds

 

هذه الخدمة برهنت لها قوة وسائل الاتصال الاجتماعي التي غيرت من العادات السلوكية للزبائن ومن حاجاتهم، وسوّقت أكثر فأكثر للتسويق الإلكتروني الذي سيلغي أو يقلّص خططه التوسعية لإطلاق متاجر أو أجنحة، ليتم التركيز على المتاجر الإلكترونية التي توفر بدورها تسوقاً بتقنيات ثلاثية البعد، لمعاينة القطع وتجربتها على الأفاتار Avatars الخاص بكل زبون قبل الضغط على الزر لإتمام عملية الشراء.

ملاحظة: الصور من موقع IMAXtree الإلكتروني



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه