أول ممثل مصري يشارك في سينما بوليوود يكشف التفاصيل للعربية.نت

منذ حوالي 10 سنوات، دخل الوسط الفني ولكن عن طريق الإعلانات وبعض الأدوار البسيطة، وعندما وجد أن دخول مجال التمثيل صعب، قرر دخول مجال الإنتاج ليكتسب العديد من الخبرات وتكون لديه القدرة على فهم كل ما هو خلف الكاميرا، فعمل ضمن فريق الإنتاج لعدد من الأفلام العالمية، من بينها Star Trek Beyond وMission: Impossible – Ghost Protocol . وأشار مو اسماعيل الأميركي ذو الأصول المصرية في حواره مع “العربية.نت” إلى أن تلك الفترة واحدة من أهم الفترات في حياته التي استفاد منها، وجعلته يدرك الكثير عن هذا العالم، وأن يتفهم طبيعة عمل كل فرد، إلى أن جاءته فرصة أن يكون أول ممثل مصري يشارك في فيلم من إنتاج بوليوود بعنوان Khuda Haafiz 2.

*حدثنا عن تجربة مشاركتك في فيلم Khuda Haafiz 2، وكيف تم ترشيحك؟

**الفيلم يجمع بين الإثارة والأكشن، وتدور أحداثه عن زوجين، سمير ونرجس، ويفقد أحدهما الآخر ويبحث عنه لمحاولة استعادته. أنا سعيد جدا بالمشاركة في هذا العمل من خلال شخصية “طابش حاجي”، وهو دور رئيسي لشخصية شريرة، والفيلم يعد من أعمال بوليوود القليلة التي تم تصويرها في مصر، خاصة في الأهرامات. أما عن كيفية ترشيحي فقد تواصل معي مسؤول اختيار طاقم التمثيل عن الفيلم، وهو شخصية شهيرة وسبق أن اختار المشاركين في أفلام كبيرة، مثل أفلام عالم مارفل السينمائي وMoon Knight، وبعد إجراء الكاستينغ وجدني المخرج مناسبا لأداء هذا الدور، وبالفعل حصلت على الدور وصورت مشاهدي في شهر ديسمبر الماضي.

*وكيف كان شعورك عندما تم اختيارك للدور؟

**سعيد للغاية بأنني أول ممثل مصري يشارك في سينما بوليوود، وبأن الفيلم تم تصويره على أرض مصر، فهدفي طوال عمري كان وضع مصر على الخريطة العالمية، وإظهار أننا نمتلك الكثير من الخبرة والتميز.

من التصوير

*وما هي كواليس تصوير هذا العمل؟

**فيديوت جموال واحد من أفضل الممثلين على مستوى العالم، ولن أبالغ في وصفه أحد أهم 5 ممثلين في مجال الفنون القتالية، كما أن مخرج العمل فاروق كبير، أحد أكبر المخرجين في بوليوود، وصاحب رؤية مختلفة ومميزة. كل الفريق كان يساعد بعضه حتى يظهر الفيلم بصورة عالمية، كما أن التصوير تم في مصر على مدار 40 يوما، تم خلالها تصوير المطاردات والأكشن في شوارع مصر، وتحديدا في منطقة الأهرامات والقلعة وشوارع مصر القديمة، كشارع المعز والحسين، بمشاركة عدد من الممثلين الرئيسيين في الفيلم، هم فيديوت جموال، وشيفاليكا أوبيروي، ودانيش حسين، وأسرار خان. فبعد نجاح الجزء الأول من الفيلم اختاروا مصر لتصوير بعض مشاهد الجزء الثاني، وكانت تجربة جميلة واستمتعوا بها جدا، وهي تجربة دخلت التاريخ في الهند بسبب تصوير مشاهد أكشن في أهرامات الجيزة لأول مرة.

*وما هي اللغة التي مثلت بها في الفيلم الهندي؟

**مثلت باللغتين العربية والإنجليزية، لأن دوري لم يكن يحتاج أن أجيد الهندية، فهو عضو شهير في المافيا، وتدور معه أحداث المطاردات مع فيديوت جموال، خاصة أنه يحمي الشخصية التي يحاول جموال استعادة ابنته منه.


من التصوير

من التصوير

*وكيف وجدت فكرة تصوير فيلم أجنبي في مصر؟

**مصر لديها المقومات المثالية للوصول للعالمية، فلدينا العديد من الشخصيات المميزة والمخرجين المبدعين، مثل طارق العريان وبيتر ميمي وغيرهما ممن لديهم حسّ متميز، ويستطيعون إخراج كل مساحات التمثيل داخل النجوم الكبار. وأتمنى أن يجمعني معهم عمل قريبا. كما أتمنى أن يتم تنفيذ أفلام مختلفة بقصص مميزة، والتركيز على الإنتاج، وفتح أبواب جديدة للإنتاج العالمي في مصر، وهو ما بدأ في الفترة الأخيرة، مع الاهتمام بإضافة التقنيات الحديثة في التصوير والمونتاج وخلافه، والتعلم من الإضافات الموجودة في السينمات العالمية.

*وهل ستواصل العمل في أفلام بوليوود؟

**أنا حاليا متمركز في البحر الأحمر في مصر، وأعمل على عدد من المشروعات القادمة.


مو إسماعيل من التصوير

مو إسماعيل من التصوير

*وكيف كان دخولك عالم التمثيل قبل هذا الفيلم؟

**عشت في أميركا لسنوات طويلة، لكنني لم أستطع تحقيق أحلامي في التمثيل، بالرغم من أنني عشت في العاصمة واشنطن، وكانت كل شركات الإنتاج من حولي. لكن الوضع تغير بعد أن عدت للشرق الأوسط، وأقمت في العديد من الدول العربية، وشاركت لمدة 10 سنوات في الإعلانات، ثم قررت التوجه للإنتاج لمعرفة أكثر عن مجال التمثيل، وعملت في إنتاج الموسيقى والفيديوهات والإعلانات التجارية لمدة عامين.

ولكن أول مشاركة في التمثيل كانت عام 2010، حين أخبرني أحد زملائي في الجامعة أنه يعمل على مشروع فيلم قصير، وأخبرني أنني سأكون مناسبا جدا لذلك الدور، وبالفعل قبلت لإرضاء شغفي في التمثيل، ومنه شاركت في أفلام أخرى بعد أن عزمت على ضرورة مواصلة طريقي في التمثيل، فشاركت في سلسلة الأفلام الأميركية ” Star Trek Beyond” في الجزء الذي تم تصويره في دبي، وأيضا سلسلة Mission: Impossible – Ghost Protocol شاركت في المشاهد التي تم تصويرها في دبي.

*وهل دراستك لها علاقة بالفن؟

**في البداية لم أكن نهائيا على علاقة بالفن، فقد كانت دراستي الجامعية في مجال إدارة الأعمال، ثم قررت دراسة الاتصال الجماهيري والإعلام في الجامعة الأميركية في دبي، وبعدها قررت دراسة الإنتاج السينمائي في جنوب شرق الولايات المتحدة، ثم التمثيل بأكاديمية في نيويورك. كل هذه الدراسات ساعدتني كثيرا واستفدت منها من الناحية العملية.

*وماذا عن الجديد لديك؟

**مشروع كارتون خاص بشركة “ديزني” العالمية، سأشارك فيه بصوتي وسعدت للغاية عندما علمت بأن مخرج العمل مصري، وأتمنى أن يخرج بصورة مشرفة ومميزة.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه