إسبانيا تطالب المسؤولين بعدم لبس ربطة العنق.. لتوفير الطاقة

طلب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث من وزرائه والمسؤولين الحكوميين وموظفي القطاع الخاص، عدم ارتداء ربطات العنق والاسترخاء في وقت تجتاح موجات الحر اللافح أجزاء من أوروبا، ويزداد فيه الطلب على أجهزة تكييف الهواء التي تستهلك قدراً كبيراً من الطاقة.

موجة حر لافح تضرب إسبانيا هذا الشهر

وقال سانتشيث في مؤتمر صحافي، الجمعة: “أريد من الجميع أن يلاحظوا معي أنني لا أرتدي ربطة عنق.. هذا يعني أننا يمكننا جميعاً التوفير من استهلاك الطاقة”.

ويضغط الحر في الصيف على أنظمة الطاقة في أوروبا، ويثير المخاوف حول طموحات وأهداف حملة لتوفير الغاز في حال أدت الحرب في أوكرانيا إلى مزيد من التخفيضات في الإمدادات القادمة من روسيا.


سانتشيث  ظهر من دون ربطة عنق في مؤتمره بمدريد الجمعة

سانتشيث ظهر من دون ربطة عنق في مؤتمره بمدريد الجمعة

وفي إشارة أكثر جدية، قال سانتشيث إن حكومته ستتخذ إجراءات طارئة في الأسبوع المقبل لتحسين الكفاءة وتوفير الطاقة.

وفيما يتعلق بالفترة الحالية، قال رئيس الوزراء الإسباني: “لقد طلبت من الوزراء وجميع الموظفين العموميين، وأود أن أطلب من موظفي القطاع الخاص أيضاً إذا لم يكونوا قد فعلوا ذلك أصلاً، ألا يضعوا ربطة عنق عندما لا يكون ذلك ضرورياً لأننا بهذه الطريقة سنتصدى لمسألة توفير الطاقة التي لها قدر كبير من الأهمية في بلدنا”.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه