افتتاح أميركي ومنافسة شرسة في أفلام المسابقة الرسمية لمهرجان برلين 74

135

كشف مهرجان برلين السينمائي الدولي عن الأفلام الـ20 المختارة للمسابقة الرسمية، وأعلنت إدارة الدورة الجديدة عن افتتاح المهرجان في 15 فبراير/شباط المقبل مع فيلم كيليان ميرفي “أشياء صغيرة مثل هذه”. (Small Things Like This)، المقتبس من رواية للكاتبة الأيرلندية كلير كيغان، صدرت عام 2021.

وترصد كيغان خلال الرواية استغلال البسطاء باسم الدين. ويكشف الفيلم حقائق عن “مغاسل المجدلية” في أيرلندا، وهي مصحات كانت تديرها مؤسسات الروم الكاثوليك في عشرينيات القرن الـ19 وحتى عام 1996، ظاهريا، لإصلاح “الشابات الساقطات”. وتدور أحداث الفيلم خلال عيد الميلاد عام 1985، عندما يكتشف شخص عادي يدعى بيل فورلونغ أسرارا صادمة، يحتفظ بها الدير. ويجمع الفيلم المخرج تيم ميلانتس مع كيليان ميرفي، بطل “أوبنهايمر” و”بيكي بلايندرز”.

وقال كارلو شاتريان، المدير الفني للمهرجان في بيان نشر على الموقع الرسمي للبريناله: “نحن واثقون من أن هذه القصة التي تجمع بين اللطف الذي يجب توجيهه إلى الفئات الأكثر هشاشة، وقوة الإرادة للوقوف في وجه الظلم، سيكون لها صدى لدى الجميع”.

المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي (مواقع التواصل الاجتماعي)

ويحصل المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي على “الدب الذهبي” الفخري لإنجازه مدى الحياة خلال مهرجان هذا العام، وستترأس الممثلة المكسيكية لوبيتا نيونغو لجنة التحكيم الدولية.

ويأتي مهرجان برلين السينمائي الدولي في دورته الـ74، وتختتم في الـ25 من فبراير/شباط المقبل مجموعة من أبرز الإنتاجات السينمائية في العالم في مسابقته الرسمية، والتي تضم فيلما أميركيا واحدا للافتتاح، و6 أفلام بإخراج نسائي، وفيلم إيراني واحد.

صنع في إنجلترا

وتعد مشاركة فيلم “صنع في إنجلترا: أفلام باول وبريسبرغر” (Made in England: The Films of Powell and Pressburger) حدثا مهما في المهرجان، وهو فيلم وثائقي طويل عن صانعي الأفلام البريطانيين المؤثرين مايكل باول وإيمريك بريسبرغر، يرويه المخرج الأميركي مارتن سكورسيزي، من إخراج ديفيد هينتون، ويتميز الفيلم بمواد أرشيفية نادرة من المجموعات الشخصية لباول وبريسبرغر وسكورسيزي.

أما فيلم “أكاذيب الحب النازفة” (Love Lies Bleeding)، فهو أحدث الأفلام الطويلة للمخرجة البريطانية روز غلاس، ويعرض لأول مرة. والفيلم من بطولة كريستين ستيوارت وويرونيكا توفيلسكا، وهو يصف مشاعر الحب بأنها “رومانسية تغذيها الأنا والرغبة والحلم الأميركي”. ويصل الفيلم إلى برلين بعد عرضه أول مرة في مهرجان صاندانس..

وينافس فيلم “المطبخ” (La Cocina) للمخرج المكسيكي ألونسو رويزبالاشيوس في المسابقة الرسمية، ويحكي قصة حب تدور أحداثها في مطبخ أحد مطاعم مانهاتن، حيث تلعب روني مارا دور نادلة أميركية تدعى جوليا تتورط عاطفيا مع المشتبه به الرئيسي في عملية سرقة داخلية، وهو طباخ مكسيكي يدعى بيدرو (راؤول بريونيس).

Bruno Dumont's new film promises to be crazy credit L’Empire ©ARP
الفيلم الفرنسي “الإمبراطورية” للمخرج والكاتب برونو دومون (موقع المهرجان)

نهاية أخرى

أما فيلم “نهاية أخرى”، فتدور أحداثه في المستقبل القريب، عندما توجد تقنية جديدة يمكنها إعادة وعي شخص ميت إلى جسد حي، في محاولة لتخفيف حزن الانفصال. الفيلم ناطق بالإنجليزية من تأليف وإخراج بييرو ميسينا، الذي عرض فيلمه الأول “الانتظار” (The Wai) وحقق نجاحا كبيرا في مهرجان فينيسيا لعام 2015.

يلعب غايل غارسيا بيرنال دور “سال”، الرجل الذي ماتت زوجته، وتجسد رينيت رينسف دور “زوي”، المرأة التي أصبحت فيما بعد شريكته بعد تأجير جسدها، حيث تم زرع ذاكرة ووعي زوجة “سال” السابقة مؤقتا.

رينيت رينسف هي بطلة فيلم “أسوأ شخص في العالم” (The Worst Person in the World)، وتشارك في فيلم “رجل مختلف” (A Different Man)، الذي يدور حول ممثلة أجرت جراحة إعادة بناء وجه؛ ولكنها يجب أن تقبل أن الدور الذي ضحّت من أجله ذهب إلى ممثلة أخرى. وتم عرض الفيلم أول مرة عالميا في “صاندانس” في وقت سابق من هذا الشهر.

وحول فكرة الفيلم، صرح المخرج والمؤلف بييرو ميسينا لمجلة قارايتي، قائلا: “الفكرة هي إنتاج فيلم خيال علمي يكون أيضا قصة حب”. “إنها قصة شخصين أحبا بعضهما البعض، وما زالا يحبان بعضهما البعض، حتى بعد وفاة أحدهما. لقد عملت مع احتمالات هذه المفارقة المتمثلة في حب شخص ما في جسد آخر”.

أما فيلم الكوميديا الموسيقية “غلوريا” (Gloria)، فتدور أحداثه في مدرسة داخلية للإناث في مدينة فينسيا في القرن الـ18، حيث تتحدى مجموعة من فناني الأداء التقاليد الكلاسيكية، وقد أخرجته وكتبته مارغريتا فيكاريو.

وينافس الفرنسي برونو دومون بفيلم خيال علمي عبثي مشبع بالجنون هو “الإمبراطورية” (L’Empire)، تدور أحداثه في قرية صغيرة في شمال فرنسا، وتصبح ساحة معركة لفرسان متخفين من خارج كوكب الأرض.

وللدراما التاريخية حضورها في المسابقة الرسمية لمهرجان برلين مع فيلم “من هيلد مع الحب” (From Hilde With Love)، للمخرج أندرياس دريسن، وهي دراما من الحقبة النازية، وتحكي قصة شابة تقع في حب أحد مقاتلي المقاومة المناهضة للنازية.

A selection of Competition films from previous years credit indigo films
فيلم “نهاية أخرى” للمخرج بييرو ميسينا (الموقع الرسمي للمهرجان)

مسار الشيطان

وللرعب نصيب من خلال فيلم “مسار الشيطان” (The Devil’s Bath)، للألمانية فيرونيكا فرانز وسيفيرين فيالا، اللتين اعتبر فيلمهما الثاني “مساء الخير أيتها المومياء” (Goodnight Mommy) واحدا من أكثر أفلام الرعب التي لا تُنسى في العقد الماضي.

أما هونج سانغسو، الكوري الجنوبي الفائز بجوائز خلال السنوات الثلاثة الماضية بالمهرجان، فيقدم هذا العام “احتياجات المسافر” (A Traveler’s Needs)، وفاز فيلمه “المرأة التي جرت” (The Woman Who Ran) عام 2020 بجائزة الدب الفضي لأفضل مخرج، وفاز سانغسو عام 2021 بجائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو؛ وحصل فيلمه “فيلم كاتب الروايات” (The Novelist’s Film) عام 2022 على جائزة لجنة التحكيم.

كعكة إيرانية

أحد العناوين المشاركة في المنافسة هذا العام هو “كعكتي المفضلة” (My Favourite Cake) للمخرجتين الإيرانيتين مريم مقدم وبهتاش سنائيها، وكان آخر تعاون بين مقدم وسنائيها هو فيلم “أغنية البقرة البيضاء” (Ballad Of A White Cow)، والذي تم عرضه أول مرة في مهرجان برلين السينمائي عام 2021، ويحكي فيلمهما قصة امرأة تكتشف أن زوجها بريء من التهم الموجهة إليه.

ويشارك الإنتاج السينمائي في مسابقة مهرجان برلين بكثافة هذا العام، لكن أبرز المشاركات هي فيلم أوليفييه أساياس، الذي يتناول جائحة كورونا تحت اسم “الوقت المعلق” (Hors du temps)، والذي يدور حول زوجين يقضيان فترة الإغلاق معا، وهو من بطولة فنسنت ماكين ونورا حمزاوي.

Berlinale 2024, in concorso il nuovo film di Piero Messina e l’opera prima di Margherita Vicario Veronica Lucchesi, Galatea Bellugi, Maria Vittoria Dallasta in 'Gloria!' di Margherita Vicario Foto: tempesta/01 Distribution
الفيلم الإيطالي غلوريا بين أفلام المسابقة الرسمية (موقع مهرجان برلين السينمائي)

أما الفيلم الدرامي الرومانسي”شاي أسود” (Black Tea)، فهو للمخرج الموريتاني المقيم في فرنسا عبد الرحمن سيساكو صاحب فيلم “تمبتكو” (Timbuktu)، الذي رُشّح لجائزة الأوسكار عام 2015. ويحكي فيلمه الجديد قصة امرأة تغادر ساحل العاج لتبدأ حياة جديدة في الصين.

ويشارك صانع الأفلام الروسي فيكتور كورساكوفسكي بفيلم “أركتيكتون” (Architecton)، وهو إنتاج ألماني فرنسي.

اقرأ المقال من المصدر