الجمهوريون يهزمون الديمقراطيين.. في مباراة بيسبول

في لحظة نادرة من الشراكة بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري في واشنطن المنقسمة عادة، تنافس أعضاء من الحزبين في الكونغرس الأميركي أمس الخميس في مباراة بيسبول سنوية، على الرغم من احتجاج نشطاء المناخ وهطول الأمطار الذي عرقل المباراة.

وفاز الجمهوريون على الديمقراطيين 10-0 في مباراة من سبعة أشواط.

من مباراة البيسبول بين الجمهوريين والديمقراطيين

وحاول محتجون، يطالبون باتخاذ إجراءات أكثر حسماً لمكافحة تغير المناخ، تعطيل المباراة.

ومع توافد الناس على ملعب “ناشيونالز بارك”، جلس النشطاء خارج الاستاد وهتفوا يطالبون الرئيس جو بايدن والديمقراطيين بإعلان حالة الطوارئ المناخية.

وقال نشطاء المناخ المنتمون لجماعة “ناو أور نيفر” (الآن أو أبداً) إن 150 شخصاً شاركوا في الاحتجاج.


احتجاج نشطاء المناخ خلال المباراة

احتجاج نشطاء المناخ خلال المباراة

ورفعت مجموعة أخرى من نشطاء المناخ لافتة من شرفة علوية كُتب عليها “إنهم يلعبون الكرة بينما العالم يحترق”. وقالت الجماعة إن الشرطة صادرت اللافتة.

وعلى الرغم من أن النشطاء لم ينجحوا في إحداث الكثير من الاضطرابات بما يعرقل المباراة، فإنها لم تسر بسلاسة تامة إذ تسببت الأمطار الغزيرة في الشوط الرابع في تأخير لمدة 40 دقيقة تقريباً.

وبدأ تقليد مباراة البيسبول في الكونغرس في عام 1909، وفي السنوات الأخيرة، كانت تُلعب سنوياً، وتستخدم للمساعدة في دعم العديد من الجمعيات الخيرية في منطقة واشنطن.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه