بطلة “لا كازا دي بابيل” تدعو لإيقاف الحرب على غزة في حفل جوائز “غويا”

112

ارتدت الممثلة الإسبانية ألبا فلوريس شارة على شكل بطيخة (ترمز إلى ألوان العلم الفلسطيني) وطالبت بوقف إطلاق النار في قطاع غزة وذلك أثناء حضورها حفل توزيع جوائز “غويا” المرموقة بإسبانيا.

وفي مقابلة على السجادة الحمراء في الحدث الذي احتضنته مدينة بلد الوليد مساء أمس السبت (العاشر من فبراير/شباط 2024)، قالت: “من الصعب أن آتي وأحتفل بأي شيء بدون أن أتذكر ما يحدث في فلسطين، لذلك على الأقل أرتدي دبوسا. حتى لو كان مجرد شيء صغير، لكن أردت أن أضعه في الاعتبار”.

وأضافت فلوريس التي أدت دور نيروبي في مسلسل “لا كازا دي بابيل” (La Casa de Papel): “أعتقد أن هناك المزيد من الزملاء الذين انضموا إلينا. من الجيد أن نذكر هنا ما يحدث في هذه الأوقات المظلمة، مع مقتل 30 ألف شخص. أعلم أن الأمر قد لا يناسب مكانا مثل هذا، لكن حان الوقت للإنصات لهم. ونأمل أن تتمكن حكومة هذا البلد (إسبانيا) من القيام بما يجب لوقف الحرب”.

وختمت: “أتمنى أن يكون هناك المزيد من الأشخاص الذين يبذلون جهودهم حقا لقول ما يحدث بالفعل. أتمنى أن تنتهي هذه الإبادة الجماعية. أتمنى أن يكون لدينا فلسطين حرة قريبا”.

وفي نهاية الأمسية صعدت ألبا فلوريس على خشبة المسرح كونها مسؤولة عن تقديم جائزة أفضل أغنية أصلية مع المغنية أمايا روميرو، وقبل أن تغادر، تحدثت مرة أخرى ببضع كلمات دعما لشعب فلسطين قائلة، “تصبحون على خير وسلام لفلسطين”، وهو ما حظي بتصفيق من الجمهور.

ولم تكن ألبا وحدها هي من أبدت دعمها لغزة خلال الحفل؛ حيث انضمت إليها المخرجة إستيباليز أوريسولا، الحائزة على جائزة غويا لأفضل مخرج رواية عن فيلم “20 ألف نوع من النحل”، والتي قالت أثناء استلام الجائزة: “أغتنم هذه الفرصة لأذكر ما يحدث في غزة. إنها إبادة جماعية وعلينا أن نطلب من الحكومات وقفها”.

وحصل فيلم “مجتمع الثلج” (Society of the Snow) على أبرز جوائز “غويا 2024” التي تُعدّ أهم حدث للسينما الإسبانية ويتم منحها بشكل سنوي من قبل الأكاديمية الإسبانية للفنون والعلوم السينمائية.

ويروي العمل الذي تولى إخراجه الإسباني خوان أنطونيو بايونا، وحصل على جائزتي أفضل فيلم وأفضل مخرج، قصة لاعبين من الشباب في فريق “رغبي” للهواة من الأوروغواي، تعرّضت الطائرة التي كانت تقلهم إلى تشيلي عام 1972 لحادث وسقطت في بقعة من جبال الأنديز.

يذكر أن ألبا كانت قد انضمت إلى قائمة الموقعين على البيان العالمي المناهض للحرب في فلسطين والذي صدر أول مرة في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تحت شعار “يجب أن نوقف الحرب” “لا للإرهاب ولا للإبادة الجماعية”، ويدعو إلى وقف إطلاق النار في غزة.

وفي 16 ديسمبر/كانون الأول 2023 انضمت ألبا فلوريس إلى الإصدار الثالث من البيان الذي يضم بالفعل أكثر من 10 آلاف توقيع من الفنانين والمثقفين من 30 دولة.

ألبا فلوريس.. خبيرة التزوير في “سرقة الأموال”

ولدت ألبا غونزاليس فيلا المعروفة باسم ألبا فلوريس، في 27 أكتوبر/تشرين الأول عام 1986، وهي الابنة الوحيدة للموسيقي والملحن أنطونيو فلوريس وآنا فيلا المنتجة المسرحية.

وتنتمي ألبا إلى عائلة فنية؛ فهي حفيدة لولا فلوريس، المعروفة باسم “لا فارونا” (الفرعون)، ابنة أخت المطربين لوليتا فلوريس وروزاريو فلوريس، وابنة عم الممثلة إيلينا فورياز.

كان جدها لأبيها، أنطونيو غونزاليس، والمشار إليه باسم “إل بيسكايلا”؛ أيضا مغنيا وعازف جيتار إسبانيا، ويعتبر أحد آباء الرومبا الكاتالونية.

ألّف والدها أنطونيو فلوريس أغنية مخصصة لها بعنوان “ألبا”، وكانت تبلغ من العمر 9 سنوات عندما توفي والدها، بعد أسبوعين من وفاة جدتها لولا فلوريس.

أدت عددا من الأدوار، أبرزها دور “شيما” في مسرحية “شهر العسل في هيروشيما” (Honeymoon in Hiroshima) عام 2005، و”حلم ليلة منتصف الصيف” (A Midsummer Night’s Dream) عام 2007، و”المتحمسون المجهولون” (Enamorados Anonimos) عام 2008.

واشتهرت ألبا بدور نيروبي في مسلسل “لا كازا دي بابيل” (La Casa de Papel) الذي بثت أولى حلقاته عام 2017، واستمر عرضه على مدار 6 سنوات في 5 أجزاء كان آخرها عام 2023.

وتدور أحداث “لا كازا دي بابيل” حول الفريق الذي يقوده البروفيسور ألفارو مورتي العقل المدبر لعمليات السطو على دار سك العملة الملكية الإسبانية وبنك إسبانيا.

جسدت ألبا في المسلسل دور “نيروبي” خبيرة التزوير المسؤولة عن طباعة النقود في العصابة والتي لقيت حتفها في النهاية برصاص سيزار غانديا رئيس الأمن في بنك إسبانيا.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الإسبانية + مواقع التواصل الاجتماعي



اقرأ المقال من المصدر