حريق هائل في إستوديو الأهرام يلتهم ديكور مسلسل “المعلم” و 3 بنايات مجاورة

اندلع حريق هائل في إستوديو الأهرام بحي العمرانية، أكبر أحياء محافظة الجيزة، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم السبت 16، ولم يتضح حتى الآن حجم الخسائر الناجمة عن الحريق.

وفور تلقي غرفة النجدة بمحافظة الجيزة بلاغا يفيد باندلاع حريق داخل إستوديو الأهرام، أحد أعرق إستوديوهات التصوير في مصر والشرق الأوسط، توجهت 15 سيارة إطفاء للسيطرة على الحريق الذي استمر حتى كتابة التقرير، وامتد إلى 3 بنايات مجاورة، وقد أدى الحريق إلى انقطاع الكهرباء في مربع الحادث، كما وجه محافظ الجيزة بإخلاء جميع المباني المجاورة من السكان.

والتهم الحريق ديكور مسلسل “المعلم”، من بطولة مصطفى شعبان، الذي يعرض حاليا على الفضائيات المصرية، ولم ينته بعد التصوير من مشاهده.

 

وفي أول تصريح لمخرج مسلسل “المعلم” لوسائل إعلام محلية، قال مرقس عادل إن جميع أفراد طاقم العمل قد غادروا الإستوديو قبل اندلاع الحريق بدقائق، وهو ما أكده بطل المسلسل مصطفى شعبان في تصريحاته، مؤكدا سلامة طاقم العمل ومغادرتهم جميعا للإستوديو.

بينما أشار الفنان طارق النهري المشارك في بطولة المسلسل في تصريحات لوسائل إعلام محلية، إلى أنه خلال اليوم تم تصوير مشاهد تجمع الفنان مصطفى شعبان وسلوى عثمان وأحمد بدير وأحمد فؤاد سليم، حيث كانت الأمور تسير بشكل طبيعي.

وأوضح النهري أنه تم إنقاذ معدات التصوير فقط، لكن لم يتم تحديد مصير تصوير الأيام المتبقية للمسلسل.

 

ووجه المطرب المصري تامر حسني عبر حسابه على إنستغرام استغاثة وكتب عبر خاصية القصص المصورة: “حريق عنيف في إستوديو الأهرام وسط منطقة سكنية مزدحمة نرجو التحرك فورا من رجال المطافي”.

ووفقا للمعاينة الأولية، فقد تسبب ماس كهربائي ناجم عن عيوب في أسلاك التيار الكهربائي في الإستوديو في وقوع الحريق.

ويعد حادث الحريق في مواقع تصوير المسلسلات هو الثاني خلال أقل من شهر، حيث نشب حريق في موقع تصوير “الكبير أوي” الذي يعرض حاليا في الموسم الدرامي الرمضاني، وقد تمت السيطرة على الحريق من دون خسائر بشرية.

إستوديو الأهرام.. تاريخ عريق

ويعد إستوديو الأهرام واحدا من أعرق إستوديوهات السينما في مصر، حيث تم تأسيسه أثناء الحرب العالمية الثانية وبالتحديد عام 1944 على يد اليونانيين أفابخلوس أفراموسيس وباريس بلفيس على مساحة قدرها 27 ألف متر مربع، ويضم إستوديو الأهرام 3 بلاتوهات (مواقع تصوير) وصالة عرض وصالة دوبلاج، إلى جانب معمل التحميض والطبع.

وتم تصوير ما يزيد على 450 عملا فنيا في الإستوديو، وكانت البداية بفيلم “عنتر وعبلة” 1945 حيث تم الطبع والتحميض بداخل الإستوديو وبعدها طبع وتحميض فيلم “عروسة للإيجار” 1946، وفي العام نفسه تم تصوير فيلم “صاحب بالين” بداخل الإستوديو وهو من بطولة بشارة وكيم، ومن أشهر الأعمال التي تم تصويرها أو التحميض في معامل إستوديو الأهرام أفلام “عروسة البحر” و”صاحبة الملاليم” و”فاطمة وماريكا وراشيل” من بطولة الفنان محمد فوزي.

وشهد الإستوديو بدايات المخرج يوسف شاهين بأفلام “بابا أمين” و”صراع في الميناء” و”باب الحديد” و”ابن النيل”.

وفي الإستوديو نفسه، تم تصوير أفلام “بلدي وخفة” و”بابا عريس” و”فتاة السيرك” و”يا حلاوة الحب” بطولة نعيمة عاكف، وأفلام المطربة نور الهدى “غدر وعذاب” و”أفراح”، وأفلام الفنان إسماعيل ياسين “ابن حميدو” و”إسماعيل ياسين للبيع” و”العتبة الخضراء”، وأفلام “القاهرة 30″ و”حكاية 3 بنات” بطولة سعاد حسني، إلى جانب أفلام كبار صناع السينما في العصر الذهبي.

ومن الدراما التلفزيونية التي تم تصويرها في الإستوديو “أرابيسك” و”حديث الصباح والمساء” و”السيرة الهلالية” و”حضرة المتهم أبي” و”الملك فاروق”، وفي عام 2019 تم تصوير “شقة فيصل” في الإستوديو.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه