عمرو يوسف يكشف خبايا صفقته مع الشيطان!

6 حلقات نجحت في إعادته إلى المنافسة التلفزيونية مرة أخرى، بعد ابتعاده عن الساحة لعدة سنوات بسبب تأجيل أكثر من عمل له، بعد أن حقق شعبية قبلها في العديد من الأعمال التي قام ببطولتها مثل “جراند أوتيل” و”عشم إبليس” و”طايع”.

إنه الفنان عمرو يوسف الذي تمكن من خلال مسلسل “وعد إبليس”، والذي يعرض على منصة “شاهد VIP”، أن يحقق نجاحا كبيرا وغير عادي. فقد تم الترويج له باعتباره واحدا من أضخم الأعمال التي أنتجتها “شاهد”. وأكد الكثيرون أن هذا العمل هو عودة قوية ومحاولة جادة تُحسب لعمرو يوسف تؤكد أنه يستحق الحصول على فرص مميزة. كما أشاروا إلى أن أداء يوسف كان متميزا أيضا في المشاهد التي قدمها باللغة الإنجليزية.

وفي حواره مع “العربية.نت” أكد النجم عمرو يوسف علي سعادته الكبيرة بتوحد الجمهور مع شخصية “إبراهيم” التي يجسدها ضمن أحداث المسلسل، مشيرا إلى أنه كان متحمساً للمشروع منذ المباحثات الأولى مع MBC.

عمرو يوسف

*ردود أفعال كبيرة حصلت عليها بعد عرض المسلسل، فما تعليقك؟

**لقد سعدت جدا بردود أفعال الجمهور حول مسلسلي الجديد “وعد إبليس”، واعتقد أن السبب في ذلك هو أن المسلسل يناقش قضية إنسانية ولا يُصنف كمسلسل رعب. وشعرت بالسعادة بتوحد الجمهور مع شخصية “إبراهيم” التي أقدمها من خلال المسلسل، والموقف الصعب الذي يواجهه بعد تحالفه مع الشيطان. وأعتقد أن موضوع الشيطان رمزي أكثر من كونه الشيطان نفسه، يعني مثلًا لو قلنا إن هناك رجلا عليه دين كبير وهذا الدين من الممكن أن يدخله السجن، هل سيوافق أن يرتشي؟ في هذه الحالة تكون الرشوة هي الشيطان، طبعًا المسلسل به جزء من الفانتازيا، فهو ليس مسلسل أكشن أو رعب، ولكنه مسلسل إنساني بحت لا يتحدث عن إبليس. كما أن الجدل الذي حدث حوله كان مفيدا، حول الاختبارات التي يوضع فيها الإنسان، فلا أحد يعلم متى سيأتي الاختيار الحقيقي.

*وهل هذا كان سببا في حماسك لتقديم هذا المسلسل؟

**الحقيقة منذ عرض المسلسل وأنا متحمس له، وزاد حماسي مع تواجدي في موقع التصوير. فقد لاحظت اهتماماً عالياً بأدق تفاصيل العمل وفي كل مشهد من المشاهد. أضف إلى ذلك توفير استوديوهات MBC لجميع الإمكانيات للمخرج كولين تيج، فطبيعة العمل تتيح للمخرج تقديم هامش واسع من الإبهار البصري وهو ما حرصت عليه MBC. كما أن المخرج متعب للممثل بسبب تفانيه وحرصه على إظهار إمكانيات كل ممثل وطاقاته الكامنة، فضلاً عن إضافة أدوات جديدة للممثلين تساعدهم على إبراز الشخصيات بأدق تفاصيلها النفسية والجسدية.


عمرو يوسف - أفيش مسلسل "وعد إبليس"

عمرو يوسف – أفيش مسلسل “وعد إبليس”

*وكيف كان انطباعك بالعمل مع نجمة عالمية مثل بولا باتن؟

**بولا باتن ممثلة هوليوودية عملت مع نجوم عالميين كبار أمثال توم كروز في Mission Impossible ودينزل واشنطن وسواهما، وخاضت معنا تجربة غنية وجديدة بالنسبة لها، فقد صوّرنا معها بمناطق مختلفة من القاهرة.. في الحطابة وخان الخليلي والقلعة وقاهرة المعز، وكانت سعيدة جداً بالتجربة. فهي ممثلة محترفة وأنا شخصياً استمتعتُ بالعمل معها، فهي تشبهني من حيث اهتمامها بالمشروع ككل وليس فقط بدورها في العمل، لذا كانت تتناقش معي ومع المخرج في تفاصيل شاملة تتعلق بالسيناريو.

*وكيف تري مسلسل”وعد إبليس” من وجهه نظرك؟

**بالنسبة لي هو عمل مختلف عن أي عمل عربي آخر، فمن الناحية التقنية مثلاً قمت بتأدية الكثير من مشاهدي أمام الـGreen Screen وهي تقنية يتم فيها تركيب خلفيات لأماكن مختلفة عليها لاحقا، لذا فقد اقتضى الأمر أن أتخيّل تلك الأماكن والخلفيات أثناء التصوير، وهذا مجرّد جزء من الاختلاف داخل عمليات التصوير.

أما بالنسبة للمشاهد فسيتابع صورة، وزوايا، وكادرات مختلفة، وطريقة إخراج وحركة كاميرات ليست مكررة. أضف إلى ذلك أن القصة بحد ذاتها مختلفة إذ تتطرّق إلى العلاقة بين الإنسان والشيطان، وقد حرص صنّاع العمل على تقديمها بطريقة غير مسبوقة في الدراما العربية.


عمرو يوسف

عمرو يوسف

*عندما عرضت عليك شخصية “إبراهيم” كيف وجدتها؟

**”إبراهيم” رجل ناجح بنى نفسه بنفسه وتمكن من صعود سلّم النجاح بثقة ووصل لمكان مرموق، وتزوج بالمرأة التي يحبها بجنون، وهي بمثابة نصفه الثاني، فضلاً عن كونها تبادله المشاعر بالمثل. فيجد “ابراهيم” أن كل ما حلم به أصبح واقعاً يعيشه يومياً مع نجاح وتطوّر مستمر. وفجأة، تنقلب حياته رأساً على عقب عندما تصاب زوجته زينة التي لا يستطيع أن يعيش بعيداً عنها بمرض خطير.

فما الذي هو مستعد للقيام به والتضحية فيه من أجل المرأة التي يحب؟ وما هي الطريق الذي يمكن أن يسلكها للحفاظ على حياة زوجته؟ سيسير “ابراهيم” خلف الشيطان ولكنه سرعان ما يحاول العودة. فما هو ثمن القرار الذي اختاره؟ وما الذي سيقدمه “ابراهيم” للعودة عن الطريق الذي اختار المضي فيه بعد أن يكتشف أنه قد تعرّض للخديعة؟

المسلسل مليء بالأسئلة الوجودية والحياتية، فهو عمل درامي بامتياز يمتلك بُعداً خيالياً ويتيح أمام المشاهد أن يطرح على نفسه أسئلةً على غرار: ما الذي سأقوم به لو كنت مكان “ابراهيم”؟ شخصيتي بالعمل من الأدوار التي تعرض علي الممثل وتستفزه. الحقيقة بذلنا مجهودا كبيرا، وكانت ظروف العمل مهيئة للتحضير الجيد جدًا، وقد عملت بروفات كثيرة. ومخرج العمل من المخرجين الذين يقومون بتوجيه الممثل وبيشتغلوا عليه. فكان من الممكن أن نصور فوق الـ12 ساعة في مشهد واحد لأن المخرج يريد الوصول لشيء معين، ولا يتركني حتي يصل لها. والحقيقة هو له يد كبيرة في ظهور الشخصية التي أعجبت الجمهور، فالشخصية مستفزة وجميلة والحمد لله إني تمكنت من تقديمها بالشكل الذي عجب الجمهور.


عمرو يوسف

عمرو يوسف

*التمثيل بلغة غير اللغة الأم صعب، فلم تعتد علي التعبير بها عن مشاعرك، فكيف تمكنت من تجسيد الدور بهذه الإحترافية؟

**كان الأمر صعبا، ولكن في تحضيري لتلك الشخصية كنت أحاول بناء اللكنة التي أتحدث بها، فلا هي تنتمي للإنجليزي الأميركي ولا البريطاني، بل كنت أرسم كيف درس “إبراهيم”، لأتمكن من التحدث بلكنة مناسبة لتعليمه، والحمدلله خرجت الشخصية بشكل جيد، وتقبلها الجمهور، وهو أمر كان يحتاج كثيرا من العمل في التحضيرات.

*وماذا عن الجديد لديك؟

**”شقو”.. فيلم من إنتاج أحمد السبكي وإخراج كريم السبكي، وبه مجموعة كبيرة من النجوم الذين تشرفت بالعمل معهم. وسعدت بالعمل مع المخرج كريم السبكي فهو يقدم مجهودا كبيرا ليخرج العمل بشكل لائق. كما أن محمد ممدوح هو صديق وتجمعنا كيمياء أمام الكاميرا وخلفها، وهي المرة السادسة التي نتعاون فيها سويا، وأتمنى أن تستمر صداقتنا وأعمالنا الناجحة معا.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه