مسلسل أمازون الجديد .. “خواتم القوة” يحكي تاريخ 3 آلاف عام قبل “سيد الخواتم”

0

أمام حشد كبير في القاعة “إتش” بمقر مهرجان “كوميك كون العالمي: سان دييغو”، عُرض مساء الخميس 21 يوليو/تموز الجاري مقطعا دعائيا جديدا من مسلسل “سيد الخواتم: حلقات القوة” (The Lord Of The Rings: The Rings Of Power) من إنتاج “أمازون” (Amazon) بحضور عدد من الصنّاع وجمهور بلغ أكثر من 6 آلاف شخص على الأقل من المعجبين ومحبّي سلسلة “سيد الخواتم” الشهيرة.

وتستند قصة مسلسل “خواتم القوة” الذي تعقد شركة “أمازون” آمالها عليه إلى عالم الكاتب الإنجليزي جون رونالد رويل تولكين، وتدور أحداث المسلسل الذي يأتي في 8 حلقات في العصر الثاني، في زمن يسبق بنحو 3 آلاف عام أحداث سلسلة أفلام “سيد الخواتم” الفائزة بجوائز عدة من أوسكار وتولى إخراجها بيتر جاكسون، ويركز على خواتم القوة التي سمحت لسيد الظلام “سورون” بنشر الشر عبر الأراضي الوسطى.

وفي كلمة قصيرة أثناء عرض الإعلان، قال جيه دي باين الكاتب المشارك في معالجة المسلسل تلفزيونيا “إذا كنا سنروي 50 ساعة من قصة تولكين، فيجب أن نجعلها تستحق العناء”.

وتابع “أردنا العثور على ملحمة ضخمة من روايات تولكين، وكانت أمازون مجنونة بشكل كافٍ لتقول: نعم، هيا بنا لننتج هذا”، وأضاف باين أنه مبهور بشكل خاص بقصة “سقوط نومينور” التي تشبه قصة أتلانتس لكن برواية تولكين.

4 أعوام للإنتاج

كانت أعمال تصوير المسلسل قائمة منذ أن حصلت منصة “أمازون برايم” على حقوق بثه قبل نحو 4 سنوات مقابل 250 مليون دولار.

وتمكّن متابعو “لورد أوف ذي رينغز” الذين اصطفّ عدد كبير منهم في ملتقى “كوميك كون” من إلقاء نظرة أولى على مشاهد للمسلسل، بالإضافة إلى مقابلات أُجريت مع فريق العمل و21 شخصًا يؤدون أدوار “الهوبيت” والأقزام وغيرهم ضمن عرض أحياه على مدى 90 دقيقة الفكاهي الأميركي الشهير ستيفن كولبيرت.

وقال باتريك مكاي أحد مؤلفي العمل “نحن المشجعين والمشاهدين والمحبين لكتب تولكين وعالم ميدل إيرث الذي تدور فيه أحداثها، لم نرغب في إنجاز عمل عابر، أو جزء منبثق من العمل الأصلي، أو مسلسل يستند إلى قصة جديدة، ورغبنا بإنتاج مسلسل ضخم يستند إلى كتب تولكين، ولاقت هذه الفكرة موافقة أمازون التي أبدت حماسة بالغة”.

الأعلى تكلفة

المسلسل الذي يشمل 5 مواسم يبدأ عرض أولها في الثاني من سبتمبر/أيلول كلّف شركة أمازون أكثر من مليار دولار، مع تداول أنباء تفيد بأن مؤسس “أمازون” جيف بيزوس مهووس بهذه السلسلة.

فقد كلّف إنتاج الموسم الأول من المسلسل وحده نحو 465 مليون دولار، ويتضمن هذا الرقم تأسيس البنية التحتية للمسلسل التي ستستخدم في المواسم اللاحقة. ولكن على النقيض من ذلك، ورد أن مسلسل “عجلة الزمن” (The Wheel of Time) الخيالي الأخير من أمازون يكلف 80 مليون دولار في الموسم الواحد، وذلك يعادل نحو خُمس التكلفة الإنتاجية لـ”حلقات القوة”.

وبأخذ الحملة التسويقية العالمية وتكلفة المواسم الأربعة اللاحقة، فلا شك في أن تكلفة إنتاج المواسم الخمسة ستتجاوز المليار دولار، وذلك يجعله المسلسل الأعلى تكلفة إنتاجية في التاريخ حتى الآن.

واستُخدم جزء كبير من المبلغ (250 مليون دولار) لشراء حقوق استخدام كتب تولكين، في حين استُثمر مبلغ مقبول من أجل “تحفيز” المعجبين وضمان انغماسهم في أجواء هذا العمل من خلال “كوميك-كون”، عبر إحضار “أوركسترا” كاملة لعزف الموسيقى التصويرية، وعرض المقطع الدعائي، وحضور نحو 21 شخصية من طاقم الإنتاج والممثلين في عرض استمر 90 دقيقة، أداره الكوميدي ومقدم البرامج الأميركي ستيفن كوليبر أحد أشهر معجبي تولكين.

ملايين المشاهدات

ومنذ إطلاق المقطع الدعائي الأخير عبر الشبكات الاجتماعية، الجمعة الماضية، لم تتوقف عدادات المشاهدة عن التصاعد، فقد حصدت أكثر من 25 مليون مشاهدة على القنوات الرسمية في يومين فقط، إذ حصد إعلان الموسم الأول أكثر من 5.8 ملايين مشاهدة عبر قناة برايم فيديو الرسمية على يوتيوب، في يوم واحد، وحقق الفيديو نفسه قرابة 8.7 ملايين مشاهدة عبر قناة أمازون برايم الموجهة للهند في يومين، في وقت حقق فيه أكثر من 12.3 مليون مشاهدة حين طُرح عبر حساب المسلسل الرسمي على تويتر.

هذا الاحتفاء الواسع في “كوميك كون” وعبر المنصات الاجتماعية بالتأكيد يعزز من آمال أمازون المعقودة على سلسلتها الجديدة، لتدخل في السباق مع عمالقة الإنتاجات التلفزيونية في عوالم الخيال مثل “إتش بي أوه” و”ديزني+” و “نتفليكس” بالطبع، فهل سيكون حصانها الرابح في سباقات الترفيه والعروض المنزلية عبر المنصات؟ هذا ما سنعرفه بعد نحو 5 أسابيع وبدء عرض المسلسل.



اقرأ المقال من المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق