الوكالة الذرية تتبنى قراراً يدعو روسيا للانسحاب من زابوريجيا

كشف دبلوماسيون في اجتماع مغلق لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تبني قرار يطالب روسيا بالانسحاب من محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا.

ودعا القرار روسيا، اليوم الخميس، إلى “الوقف الفوري لجميع الإجراءات في المحطة وأي منشأة نووية أخرى في أوكرانيا”، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”.

روسيا والصين

وصوتت 26 دولة مع القرار من أصل 35، مقابل صوتين معارضين، وامتناع سبعة أعضاء عن التصويت. وأضاف الدبلوماسيون أن روسيا والصين هما الدولتان اللتان صوتتا ضد القرار.

في سياق متصل، دعت المندوبة الأميركية في فيينا جميع الأطراف إلى ضمان سلامة موظفي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومشغلي المحطة وجميع الموظفين الأوكرانيين.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد جددت تحذيراتها من خطورة الوضع في محطة زابوريجيا النووية، جنوب أوكرانيا.

محطة زابوريجيا النووية الضخمة في جنوب شرق أوكرانيا (فرانس برس)

وكان رافاييل غروسي، مدير عام الوكالة التابعة للأمم المتحدة قد أكد، الاثنين الماضي، أن هذا المجمع المترامي الأطراف لا يزال يتعرض للقصف.

“منطقة أمنية”

يذكر أن الوكالة التي زار مفتشوها المجمع الضخم الأسبوع الماضي، كانت حذرت مراراً وتكراراً من خطورة الوضع، لاسيما في ظل استمرار القصف المتبادل بين الجانب الأوكراني والروسي.

كما طالبت سابقاً بإقامة “منطقة أمنية” لتجنّب أي حادث نووي لا تحمد عقباه.

فيما تبادلت كل من موسكو وكييف خلال الأشهر والأسابيع الماضية، الاتهامات بقصف المحطة التي تعتبر أكبر منشأة للطاقة النووية في أوروبا برمتها، والتي تخضع، منذ أوائل مارس، لسيطرة القوات الروسية.

ويعد هذا المجمع مصدراً مهما لتزويد أوكرانيا بالكهرباء، إذ تؤمن تلك المحطة التي تقع على الضفة الجنوبية لخزان ضخم على نهر دنيبرو، الذي يفصل بين القوات الروسية والأوكرانية، للبلاد أكثر من 20% من احتياجاتها الكهربائية.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه