بلينكن لـ لافروف: العالم لن يعترف أبدا بضم روسيا لأي أراضٍ أوكرانية

أعلن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الجمعة، أنه أجرى محادثات “صريحة” مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، وحضه على القبول بعرض الولايات المتحدة بهدف الإفراج عن أميركيين معتقلين في روسيا، كما أبلغه أن واشنطن لن تعترف بضم أي أراضٍ أوكرانية لروسيا.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أكدت الخميس إجراء محادثات لتبادل سجناء بين روسيا والولايات المتحدة، لكنها قالت إنه “لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن”، بعد إعلان واشنطن أنها قدمت “عرضاً جوهرياً” لموسكو.

وقال بلينكن في مؤتمر صحافي “أجرينا نقاشا صريحا ومباشرا. دعوت الكرملين إلى قبول العرض الذي قدمناه إليهم”، موضحا أنه حذر لافروف من أن العالم لن يعترف “أبدا” بضم روسيا لأراض أوكرانية.

وأضاف بلينكن: أبلغت لافروف أن العالم يتوقع إيفاء روسيا بالتزاماتها وفقا لاتفاق تصدير الحبوب.

من جانبها قالت وزارة الخارجية الروسية إن لافروف أكد لـ بلينكن أن العملية العسكرية في أوكرانيا ستحقق كل أهدافها.

وأضافت أن لافروف أكد لـ بلينكن أن العقوبات الأميركية تسببت في أزمة الغذاء العالمية.

وكان وزير الخارجية الأميركي أعلن الأربعاء أنه يعتزم الاتصال بنظيره الروسي لمناقشة العرض الذي قدمته بلاده لإطلاق سراح نجمة كرة السلة الأميركية بريتني غرينر وجندي المارينز السابق بول ويلان المسجونين في روسيا.

وقد يشمل التبادل إفراج واشنطن عن فيكتور بوت، مهرب الأسلحة الروسي المسجون في الولايات المتحدة.

فيكتور بوت

وانخرطت الولايات المتحدة وروسيا في عملية تبادل سجناء في أبريل خلال الحرب الأوكرانية، حيث أطلقت روسيا سراح جندي المارينز السابق تريفور ريد مقابل الطيار الروسي كونستانتين ياروشينكو المدان بتهريب المخدرات في الولايات المتحدة.


ويلان

ويلان

وواجه الرئيس جو بايدن ضغوطاً متزايدة للإفراج عن غرينر التي تواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 10 سنوات.

واعتقلت غرينر البطلة الأولمبية وبطلة الدوري الأميركي للمحترفين للسيدات في مطار تشيريميتييفو في موسكو بعد أن ضبطت السلطات عبوات للسجائر الإلكترونية مليئة بزيت القنب بحوزتها، وذلك قبل أيام من بدء الحرب في أوكرانيا.

أمّا ويلان الذي كان مسؤولاً أمنياً في شركة لقطع السيارات وأحد عناصر مشاة البحرية السابقين، فاعتقلته موسكو في ديسمبر 2018 بتهمة امتلاك مواد حسّاسة. وأدين بالتجسس في يونيو 2020 وحكم عليه بالسجن 16 عاماً.

وأعربت عائلة ويلان في بيان عن تقديرها لجهود إدارة بايدن وأعربت عن أملها في أن تقبل روسيا التنازل من أجل حريته.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه