بيلغورود الروسية تغرق في الظلام.. انفجار في محطة للكهرباء

خيم الظلام على منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة لأوكرانيا، اليوم الأربعاء، بعد انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة.

وأفاد مراسل العربية/الحدث بأن انقطاع الكهرباء عن المدينة سببه انفجار حدث في محطة يوجنيا نتيجة الجهد الزائد.

فيما كشفت معلومات سابقة أن صاروخاً سقط على المحطة أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أحياء المدينة.

يأتي ذلك، بعدما استهدفت قذائف المدفعية الأوكرانية منطقة شيبيكينو في ضواحي بيلغورود صباح اليوم، ما أدى لسقوط شظايا بعد تفجير صواريخ من قبل الدفاع الجوي الروسي.

انقطاع المياه والكهرباء

فيما انقطعت المياه والكهرباء عن بعض مناطق بيلغورود، وأوضح عمدة المدينة أن العمل بدأ على إعادة شبكة الكهرباء في بعض المناطق بعد القصف الأوكراني.

وكانت منطقة بيلغورود الروسية المتاخمة لأوكرانيا قد شهدت عدة ضربات مماثلة في الأيام الأخيرة.

وقالت لجنة تحقيق روسية في بيان، إن “نحو 16 انفجارا” سُمع الأحد في المدينة التي يقطنها 330 ألف نسمة.

وبقيت المدينة الكبيرة بمنأى نسبياً من القصف، على عكس بلدات أخرى في بيلغورود أقرب إلى الحدود الأوكرانية، حيث وقعت ضربات عدة دامية في الأشهر الأخيرة.

هجوم مضاد

يشار إلى أن القوات الأوكرانية تشن منذ الشهر الماضي، هجوماً مضاداً في شمال شرق البلاد، وجنوبها أيضاً، في محاولة لاستعادة مدن ظلت لأشهر تحت السيطرة الروسية.

صور حريق في مستودع لتخزين الوقود في مدينة بيلغورود الروسية – رويترز

لكن موسكو وبالتزامن مع هذا الهجوم، أعلنت في أواخر سبتمبر أنها ضمت 4 أقاليم أوكرانية إليها، ألا وهي دونيتسك ولوغانسك شرقاً، وخيرسون وزابوريجيا جنوباً، في خطوة أثارت انتقادات دولية عارمة، وإدانة من الأمم المتحدة، التي أكدت أن قرار الضم غير شرعي ويعارض القوانين والمواثيق الدولية.

إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “أصر على أن لا عودة عن قرار الضم هذا “إلى الأبد”.



اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه