تفاصيل مريبة.. أميركا توقف مسلحاً أمام منزل إيرانية معارضة

عادت الصحافية الإيرانية المعارضة مسيح علي نجاد، للواجهة مجدداً.

فقد ألقي القبض على رجل مسلح، الخميس، خارج منزل الصحافية في بروكلين بالولايات المتحدة، وفق ما نقلت صحيفة “نيويورك بوست” عن مصادر ووثائق اتهام.

وتم العثور مع خالد مهدييف (23 عاماً)، على بندقية هجومية، وأكثر من 1000 دولار نقداً عندما تم القبض عليه، بحسب شكوى اتحادية.

كما أضافت الصحيفة أن الشكوى لا تقدم أي صلة صريحة بين مهدييف ومسيح علي نجاد، لكنها تقول إن المتهم ركز على “مسكن” لم يذكر اسمه في بروكلين.

جلس في سيارة وطلب الطعام

إلى ذلك، لاحظت سلطات إنفاذ القانون أن مهدييف جلس في سيارة سوبارو فورستر الرياضية، رمادية اللون مع لوحة ترخيص إلينوي، لعدة ساعات يومي الأربعاء والخميس

وتقول الشكوى إنه طلب الطعام إلى سيارته ونظر داخل النوافذ وحاول فتح الباب الأمامي للمنزل الذي كان متوقفاً خارجه.

والخميس، أوقف ضباط شرطة نيويورك مهدييف بعد عدم امتثاله للافتة التوقف. واكتشف رجال الشرطة أنه كان يقود سيارته بدون رخصة، وتم اعتقاله.

فيما فتشت الشرطة سيارته في وقت لاحق وعثرت على بندقية AK-47 وحقيبة مليئة بالنقود. كما تم العثور على لوحتين مختلفتين أخريين.

“كان يبحث عن مسكن”

وقال مهدييف للشرطة إنه كان يقيم في يونكرز، لكن الإيجار كان مرتفعاً للغاية وكان يبحث عن مكان جديد للعيش فيه بحي بروكلين.

كما أردف أنه حاول فتح الباب الأمامي للسكن حتى يتمكن من الطرق على الباب الداخلي ليسأل عما إذا كان يمكنه استئجار غرفة.

نفى ثم أقر

وفي البداية، أخبر الضباط أنه استعار السيارة ولا يعرف شيئاً عن البندقية، وأن الحقيبة ليست ملكه.

غير أنه اعترف لاحقاً بأن البندقية ملكه وكان في بروكلين “لأنه كان يبحث عن شخص ما”، حسب الشكوى.

يذكر أن مسيح علي نجاد عرفت بانتقادها للنظام الإيراني وكتبت عدة مقالات انتقدت فيه انتهاكاته المتواصلة لحقوق الإنسان.

وكشفت في 14 يوليو 2021 عن تفاصيل مخطط اختطافها على يد 4 عملاء إيرانيين تم توجيه الاتهام لهم من القضاء الأميركي.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه