مجلس الوكالة الذرية يدعو لانسحاب روسيا من محطة زابوريجيا

تبنى مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس قرارا دعا فيه روسيا إلى سحب قواتها من محطة زابوريجيا الأوكرانية التي تتعرض لقصف منتظم، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وسيطرت القوات الروسية على المحطة في الرابع من آذار/مارس، بعيد بدء حربها في أوكرانيا.

القرار الذي طرحته بولندا وكندا وافقت عليه 26 من الدول الأعضاء الـ35، وصوتت روسيا والصين ضده، وفق ما قال دبلوماسي اتصلت به فرانس برس.

امتناع 7 دول عن التصويت

وامتنعت سبع دول عن التصويت هي جنوب إفريقيا وبوروندي ومصر والهند وباكستان والسنغال وفيتنام.

بدوره، علق وزير الطاقة الأوكراني غيرمان غالوشتشنكو عبر فيسبوك “أرحب بهذا القرار”، داعيا الدول التي امتنعت عن التصويت إلى تغيير موقفها حيال روسيا. وأضاف “فلنوقف روسيا الآن قبل أن يحتذي بها طرف آخر”.

فيما رأى السفير الأسترالي ريتشارد سادلير عبر تويتر أن “مجلس الحكام وجه رسالة شديدة إلى روسيا مطالبا إياها بأن توقف فورا كل الأعمال التي تهدد الأمن النووي وتعيد محطة زابوريجيا وأي أراض أوكرانية أخرى إلى كييف”.

منطقة آمنة

إلى ذلك، يدعم القرار جهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي بدأت مشاورات مع أوكرانيا وروسيا لإقامة منطقة آمنة في محيط المحطة.

وكان مجلس الحكام تبنى قرارا أول بداية آذار/مارس حذر فيه من “خطر وقوع حادث نووي يعرض سكان أوكرانيا والدول المجاورة والمجتمع الدولي للخطر”.

قصف متواصل

وتقع محطة زابوريجيا، الأكبر في أوروبا، في جنوب أوكرانيا، وتعرضت مرارا للقصف في الأسابيع الأخيرة. وتبادلت موسكو وكييف الاتهامات بالمسؤولية عنه.

وبعد سلسلة حوادث وتوقف ستة مفاعلات عن العمل، تحسن الوضع في شكل طفيف في الأيام الأخيرة مع إصلاح المهندسين الأوكرانيين ثلاثة خطوط احتياط كهربائية كانت أصيبت بأضرار، وفق ما ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي لها خبيران في المكان.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه