مصر تعتزم التعاون مع ميرسك لإنتاج وقود السفن النظيف.. استثمارات 15 مليار دولار

وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الاثنين بالبدء فى التعاون مع مجموعة ميرسك العالمية لإنشاء شبكة وطنية متكاملة في مصر لإنتاج وتوزيع الطاقة الخضراء والوقود النظيف للسفن، اعتماداً على مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة.

واستعرض رئيس مجموعة ميرسك العالمية سورين سكو، مخطط إنشاء مشروع لإنتاج الوقود النظيف للسفن في مصر بقيمة استثمارات 15 مليار دولار، والذي سيوفر أكثر من 100 ألف فرصة عمل في مختلف التخصصات.

وأشار رئيس مجموعة ميرسك العالمية، إلى أن مصر مؤهلة لتصبح المركز الرئيسي والمحوري لإمداد وتموين السفن بالوقود الأخضر فى المنطقة، بفضل ما تحققه من تطوير وتحديث مستمر لقناة السويس وبنيتها التحتية، وفقا لبيان نشرته الرئاسة على فيسبوك.

وناقش الاجتماع أيضاً سبل تعزيز التعاون بين هيئة قناة السويس و مجموعة ميرسك، لاسيما في مجالات التدريب وتبادل الخبرات والنقل البحري واللوجستيات ومحطات تداول الحاويات والخدمات البحرية.

وفي أغسطس الماضي، وقعت هيئة قناة السويس اتفاقية تعاون مع مجموعة ميرسك العالمية، تشمل استثمار 500 مليون دولار لتشغيل رصيف حاويات جديد في القناة.

وذكرت الهيئة أن الاتفاقية تهدف إلى زيادة معدلات عبور السفن في القناة.

وستعمل شركة الشحن الدنماركية “ميرسك”، التي تمثل سدس إجمالي حركة الحاويات في العالم، على تطوير محطة قناة السويس للحاويات في شرق بورسعيد، لتحويلها إلى محطة عالمية لتداول الحاويات في منطقة شرق وجنوب البحر المتوسط، بالإضافة إلى تشغيل المحطة بأحدث المنظومات والاتصالات المتطورة وتحويلها إلى محطة ذكية.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه