موسكو: عدم دعوتنا لحضور جنازة الملكة سلوك “غير أخلاقي”

ندّدت موسكو، الخميس، بسلوك “غير أخلاقي” و”تجديفي” للمملكة المتحدة تجاهها، وذلك بعدما قرّرت لندن، الاثنين، عدم توجيه دعوة لروسيا لحضور جنازة الملكة إليزابيث الثانية، على خلفية التوترات الدبلوماسية القائمة بين البلدين.

استغلال المأساة

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا: “نعتبر هذه المحاولة البريطانية لاستغلال المأساة الوطنية التي أصابت في الصميم ملايين الأشخاص في العالم لغايات جيوسياسية لتسوية حسابات” مع بلدنا سلوكا “غير أخلاقي”.

وأضافت أنه سلوك “تجديفي حيال ذكرى إليزابيث الثانية”.

ذريعة

كما ندّدت بما اعتبرته استخدام المملكة المتحدة الهجوم الروسي على أوكرانيا “ذريعة” لعدم توجيه الدعوة إلى مسؤولين روس لحضور جنازة الملكة الراحلة التي ستقام في لندن في 19 أيلول/سبتمبر.

ففي مؤشر يدل على نبذ الغرب لها، لم تُدع لا روسيا ولا حليفتها بيلاروسيا ولا بورما ولا كوريا الشمالية ولا سوريا لحضور جنازة الملكة التي توفيت الخميس الماضي عن 96 عاما.

وقالت زاخاروفا “النخب البريطانية تقف بجانب النازيين”، في إشارة إلى الدعم الكبير الذي تقدّمه لندن لكييف عسكريا وماليا.

100 زعيم

يشار إلى أن جنازة إليزابيث الثانية التي ستقام في كنيسة دير وستمينستر الأسبوع المقبل هي حدث دبلوماسي بارز من المتوقع أن يشارك فيه أكثر من مئة ملك وقادة دول وشخصيات.

وسيعكس غياب روسيا مدى توتر العلاقات الدبلوماسية بين موسكو ولندن المتدهورة منذ سنوات، منذ تسميم العميل المزدوج سيرغي سكريبال في العام 2018 وصولا إلى النزاع في أوكرانيا.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه