نائبة أميركية: 75 ألف قتيل وجريح للجيش الروسي بأوكرانيا

تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من نصف القوات الروسية التي أُرسلت للمشاركة في العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا قُتل أو جُرح، مما يشير إلى أن الصراع المستمر يتسبب في خسائر كبيرة لروسيا، بحسب ما نقلته صحيفة “نيوزويك” الأميركية.

وفي هذا السياق، قالت النائبة في الكونغرس الأميركي إليسا سلوتكين الأربعاء لشبكة “سي. إن. إن” أن أكثر من 75 ألف جندي روسي قتلوا أو جرحوا منذ أن بدأت روسيا عملتها في 24 فبراير الماضي.

النائبة في الكونغرس الأميركي إليسا سلوتكين

وأدلت سلوتكين بهذه التصريحات بعد حضورها إحاطة سرية حول الحرب في أوكرانيا مع مسؤولي الإدارة الأميركية الذين وصفوا الجيش الروسي بأنه “مستنزف”، بحسب ما نقلته النائبة.

وفي الفترة التي سبقت الحرب في أوكرانيا، وردت تقارير بأن روسيا حشدت 150 ألف جندي على طول الحدود الأوكرانية.

ومنذ ذلك الحين، ظلت أرقام الخسائر الروسية غامضة. لكن الأرقام الجديدة، إذا تم تأكيدها، ستعني خسائر فادحة لروسيا خاصةً وأن أوكرانيا تمضي قدماً في هجوم مضاد على الروسي.

ووصفت سلوتكين الرقم بأنه “ضخم”، وقالت إن أكثر من 80% من الجيش الروسي “غارق ومتعب”. وقالت سلوتكين، التي عادت مؤخراً من رحلة إلى أوكرانيا، إن الأسابيع الثلاثة إلى الستة المقبلة قد تكون حاسمة لكيفية تطور الصراع.

وتابعت: “أعتقد أن ما سمعناه بحزم شديد من الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي وعززناه اليوم هو أن الأوكرانيين يريدون حقاً ضرب روسيا عدة مرات قبل حلول الشتاء، ووضعهم في أفضل ما يمكن، ولا سيما جنوباً”.


جندي روسي يقاتل في أوكرانيا

جندي روسي يقاتل في أوكرانيا

ويجري حالياً هجوم مضاد في الجزء الجنوبي من أوكرانيا والتي تسطير عليه روسيا حيث تحاول القوات الأوكرانية استعادة مدينة خيرسون. ومن المتوقع أن تمنح استعادة السيطرة على المدينة القوات الأوكرانية موطئ قدم لاستعادة أجزاء من ساحل البحر الأسود.

وفي هذا السياق، قال ريتشارد مور رئيس وكالة التجسس البريطانية “إم. آي. 6” خلال منتدى آسبن الأمني الأسبوع الماضي إن روسيا “على وشك أن تنفد من القوة”، بينما لا تزال أوكرانيا تتمتع بروح ومعنويات عالية بعد أن تلقت أسلحة قوية من حلفاء غربيين.

وتابع: “أعتقد أن تقييمنا هو أن الروس سيجدون بشكل متزايد صعوبة في توفير القوة البشرية والمواد خلال الأسابيع القليلة المقبلة.. وسيتعين عليهم التوقف بطريقة ما، وهذا سيمنح الأوكرانيين فرصاً للرد”.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه