اتهمهما بتنفيذ هجوم وقتل مستوطن.. الاحتلال يهدم منزلي الأسيرين عاصي ومرعي في سلفيت

0

|

نابلس- هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم منزلي عائلتي الأسيرين يحيى مرعي (20 عاما) ويوسف عاصي (21 عاما) في بلدة سلفيت وسط الضفة الغربية، اللذين تتهمهما إسرائيل بتنفيذ عملية إطلاق نار عند مدخل مستوطنة أرائيل في أبريل/نيسان الماضي، وقتل حارسها بعد إطلاق النار عليه.

واقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال البلدة عند العاشرة من مساء أمس الاثنين، وحاصرت الأحياء التي تقطنها العائلتان في بداية ووسط البلدة، ومنعت أي أحد من الوصول للمنطقة، قبل أن تقوم باقتحام المنزلين وإخلاء سكانهما منهما وهدمهما.

واستخدمت قوات الاحتلال الجرافات لهدم منزل عائلة عاصي، بينما هدمت منزل عائلة مرعي يدويا بهدم جدرانه الداخلية قبل أن تقوم بتفجيره بالكامل. ووقعت مواجهات بين جيش الاحتلال وشبان القرية أدت إلى وقوع إصابات عدة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في صفوف المواطنين.

هدم مفاجئ

وقال سميح عاصي والد الأسير يوسف -في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت- إن عملية هدم المنزلين جاءت بشكل مفاجئ، وإنه بالرغم من تلقيهم سابقا إخطارا بالهدم، فإن سلطات الاحتلال لم تحدد وقتا بعينه لتنفيذه.

وأضاف سميح عاصي أن 8 أفراد من عائلته يقطنون بالمنزل، بينما يعيش في منزل الأسير يحيى مرعي 9 أفراد، مضيفا أن كلا من المنزلين يتكون من طابقين، وأن الهدم طال المبنى كاملا وفق قرار الاحتلال.

وذكر مهند مرعي عم الأسير يحيى مرعي أن الاحتلال أخلى المنازل في محيط منزلي الأسيرين من سكانها قبيل الشروع بعملية الهدم.

وكان الأسيران يوسف ويحيى قد نفذا عملية إطلاق نار ببندقية من نوع “كارلو” بالقرب من مدخل مستوطنة أرائيل الجاثمة على أراضي المواطنين في سلفيت أواخر أبريل/نيسان الماضي، أدت لمقتل مستوطن إسرائيلي يعمل حارسا للمستوطنة، وتمكنا من الفرار من المكان والاختفاء لنحو يومين قبل أن يحاصر الاحتلال منزليهما في بلدتهما ويعتقلهما مرة أخرى.

اعتقال الوالدين

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت والدي الأسيرين يوسف ويحيى بعد تنفيذ العملية لبضعة أسابيع، في محاولة للضغط عليهما وترهيبهما لنزع اعترافاتهما، قبل أن تعود وتخلي سبيلهما لاحقا.

كما ذكر مهند مرعي -للجزيرة نت- أن سلطات الاحتلال أنهت التحقيق مع الأسيرين يوسف ويحيى، بينما كانت المحكمة العليا الإسرائيلية قد رفضت التماسا قدمته عائلتا الأسيرين بمنع الهدم.



اقرأ المقال من المصدر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق