الجامعة العبرية توقف باحثة فلسطينية اتهمت إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية

أوقفت الجامعة العبرية في القدس أستاذة بالجامعة وزعت عريضة تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة وتتهم إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في القطاع.

وأوردت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن الجامعة العبرية طلبت من البروفيسورة نادرة شلهوب كيفوركيان، بعد توزيع عريضتها، ترك منصبها، لكنها رفضت، مما أدى إلى إيقافها من قبل الجامعة.

وأضافت الصحيفة أن قرار الجامعة بشأن نادرة شلهوب كان مدفوعا أيضا بسبب مقابلة بودكاست شككت فيها بالمزاعم المنتشرة والتي تقول إن أعضاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ارتكبوا اعتداءات جنسية في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونقلت الصحيفة عن الجامعة قولها يوم الثلاثاء إنها عرضت على نادرة شلهوب التوقف عن التدريس طواعية ولم يتم وقفها إلا بعد رفضها.

إسرائيل قتلت أكثر من 31 ألفا من الفلسطينيين في غزة خلال 5 أشهر (الفرنسية)

حملة تحريض ضدها

وكانت المنظمة اليمينية الصهيوينة “إم ترتزو” قالت إنها أرسلت في الأيام الأخيرة آلافا من رسائل البريد الإلكتروني للجامعة بشأن شكاوى الطلاب حول تصريحات نادرة شلهوب خلال المقابلة.

وأعربت قيادة الجامعة عن “أسفها وخزيها” لملاحظات الأستاذة وأنشطتها، مضيفة أن نادرة “تأخذ حرية التعبير والحرية الأكاديمية إلى أقصى الحدود وتستخدمها بسخرية، إلى حد الاستفزاز والتحريض”.

وقالت نادرة شلهوب إن رسالتهما (المنظمة الصهيونية والجامعة) “غذت حملة تحريض تضمنت تهديدات خطيرة وغير مسبوقة” ضدها وعائلتها.

وأوضحت الدكتورة نادرة أنها فقدت في 17 أكتوبر/تشرين الأول صديقة لها مع أطفالها الثلاثة. واستيقظت مع مشهد للأب وهو يحمل الأكفان البلاستيكية، ويصرخ للجميع في غزة.. “هؤلاء هم أطفالي”، مضيفة أنها كانت على يقين من أن العالم سيقف ويقول “لا، لن نسمح لذلك بالاستمرار، واليوم نحن في مارس، وتستمر الإبادة للفلسطينيين”.

اقرأ المقال من المصدر

التعليقات متوقفه