الدويري: إسرائيل توظّف الذكاء الاصطناعي في ارتكاب المجازر بغزة

51

أكد الخبير العسكري والإستراتيجي اللواء فايز الدويري أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يستخدم الذكاء الاصطناعي في تحديد الأهداف، لكنه يوظفه في البعد السلبي بقطاع غزة، حيث يقوم بتعمد الإجرام.

وجاء كلام الدويري في سياق تعليقه على الصور التي حصلت عليها الجزيرة من كاميرا مسيّرة للجيش الإسرائيلي تظهر عملية اقتحام الاحتلال مستشفى العودة شمال غزة، واعتقال أطباء ونازحين بالمستشفى وتجريدهم من ملابسهم.

كما تظهر الصور جثثا لمدنيين قنصتهم قوات الاحتلال بعد تتبعهم ورصدهم، بالإضافة إلى إطلاق مسيّرات النارَ على فلسطيني كان يحاول إنقاذ مصابين، وتفجير مربع سكني في منطقة تل الزعتر شمالي قطاع غزة.

وتحدث الخبير العسكري والإستراتيجي عن نظام للذكاء الاصطناعي يستخدم في غزة، قال إنه يستقبل المعلومات من الطائرات المسيّرة ومن تتبع الاتصالات وكاميرات الأبراج، وقد وضع لتعقب 40 ألف شخص مطلوب داخل غزة، مشيرا إلى أن قاعدة البيانات لديه باتت واضحة، بحيث يعرف عدد الأشخاص داخل المبنى السكني المحدد.

ويفترض أن يستخدم نظام الذكاء الاصطناعي -حسب الدويري- لتحديد الأهداف من أجل تقليل الخسائر وتجنب الأضرار الجانبية، لكن الاحتلال يوظّف هذا النظام في ارتكاب مجازر بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، فإذا كان مربعا سكنيا بداخله 500 شخص مثلا يقوم بتدميره فهو يتعمد الإجرام، كما قال الدويري في وقفته التحليلية اليومية على قناة الجزيرة.

وفي تعليقه على الصور التي حصلت عليها الجزيرة من المسيّرة الإسرائيلية، شدد الدويري على أن الاحتلال الإسرائيلي “يستهدف المدنيين بشكل ممنهج ومقصود، وهو يرتكب عمليات إبادة جماعية وعمليات ضد الإنسانية”.

وأشار إلى أن اتفاقيات جنيف عام 1949 تتحدث عن التهجير القسري وعن الإبادة الجماعية وعن البعد الإنساني، وجميع هذه الأمور ارتكبتها إسرائيل في غزة. وقال إن ما يجري في غزة أدوات لتحقيق هدف التهجير القسري.

كما أكد أن قوات الاحتلال لم تقدم أي دليل على أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تستخدم المستشفيات والمراكز الصحية لأهداف عسكرية أو تستخدمها كدروع بشرية، بينما وظّف جيش الاحتلال -يضيف الدويري- المستشفيات والمدارس دروعا بشرية، حيث يقوم بإيقاف آلياته ودباباته على مقربة من العزل.

وخلص الدويري إلى أن التدمير الممنهج الذي تمارسه إسرائيل في غزة ليس له مثال في تاريخ البشرية، فقد تعرضت مدينتا هيروشيما وناغازاكي اليابانيتان إجمالا لـ35 ألف طن من المتفجرات، بينما تتعرض غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، في الحد الأدنى، إلى 500 طن من المتفجرات يوميا.

اقرأ المقال من المصدر