توصف بأم الانتخابات.. تعرف على المرشحين السبعة للرئاسة في أذربيجان؟

44

موسكو– تتواصل الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية المبكرة في أذربيجان والمقررة في السابع من فبراير/شباط الجاري، وسط تنافس بين 7 مرشحين، بينما تدلل كل المؤشرات إلى أن الرئيس الحالي إلهام علييف هو الأوفر حظا بينهم.

إعادة دمج إقليم قره باغ شكّل إنجازا تاريخيا للرئيس إلهام علييف؛ ما يعدّ إضافة وازنة لحظوظه الكبيرة أصلا بالفوز في الانتخابات الرئاسية المبكرة أمام بقية المرشحين.

والمرشحون السبعة هم من وافقت لجنة الانتخابات المركزية على تسجيل ترشيحاتهم من أصل 17. وقد رفضت اللجنة تسجيل الـ 10 الباقين بسبب عدم تقديم طلبات الترشح، ضمن الفترة الزمنية التي حددها القانون (حتى الساعة 18:00 بالتوقيت المحلي من يوم 8 يناير/كانون الثاني الماضي).

وتضم قائمة المرشحين للسباق الانتخابي في الجمهورية القوقازية كلا من:

  1. الرئيس الحالي إلهام علييف، الذي رشحه حزب “أذربيجان الجديدة” الحاكم.
  2. راضي نورولاييف عن “حزب الجبهة الوطنية”.
  3. إيلشاد موساييف من “حزب أذربيجان العظمى”.
  4. قدرت حسن قولييف عن “الجبهة الشعبية لعموم أذربيجان”.
  5. فاضل مصطفى عن “حزب النظام العظيم”.
  6. زاهد عروج، مرشح مستقل.
  7.  فؤاد علييف، زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي السابق.
الرئيس الحالي لأذربيجان إلهام علييف (غيتي)

إلهام علييف

هو الرئيس الحالي لأذربيجان والأوفر حظا للفوز بالانتخابات الحالية. وُلد في 1961، وهو نجل وخليفة الرئيس الأسبق لأذربيجان حيدر علييف، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي سابقا، وثالث رؤساء أذربيجان.

ومن 1995 إلى 2003، كان إلهام علييف نائبا في المجلس الملي (البرلمان). وفي 4 أغسطس/آب 2003، وبناء على اقتراح من والده حيدر علييف، وافق برلمان البلاد على انتخاب علييف الابن رئيسا لوزراء أذربيجان (بأصوات101 من أصل 102).

ترأس بعدها البلاد لأربعة ولايات متتالية (2003، 2008، 2013، 2018)، ووصفت فترة حكمه بالاستقرار وبأنه -إلى حد كبير- واصل المسار السياسي لوالده.

وخلال سنوات قيادته نُفّذت مشروعات كبيرة في مجال النفط والغاز في أذربيجان. فعلى وجه الخصوص: أُطلقت خطوط أنابيب التصدير الرئيسة: خط أنابيب النفط باكو- تبليسي- جيهان (2006)، وخط أنابيب الغاز باكو- تبليسي- أرضروم (خط أنابيب جنوب القوقاز- 2007).

وشكّلت إعادة دمج إقليم قره باغ أواخر سبتمبر/أيلول الماضي إنجازا تاريخيا لعلييف، وتحقيقا لحلم توحيد الأراضي الأذربيجانية الذي استمر لـ 30 عاما، ما يعدّ إضافة وازنة لحظوظه الكبيرة أصلا بالفوز في الانتخابات المقبلة.

زاهد عروج- سياسي بارز ونائب في البرلمان. -الصحافة الأذرية
زاهد عروج سياسي بارز ونائب في البرلمان الأذربيجاني (الصحافة الأذربيجانية)

زاهد عروج

سياسي بارز ونائب في البرلمان. شارك في الانتخابات الرئاسية في أذربيجان في 2013 و2018. وحصل في الأولى على 1.5% من الأصوات، وفي الثانية على 3.1%.

في 12 فبراير/شباط 2019، وبموجب مرسوم من الرئيس علييف، عُيّن رئيسا لمجلس إدارة مركز البحوث الاجتماعية الأذربيجاني.

وفي أول تصريح له بعد ترشحه للاتخابات، قال بأنها (الانتخابات) “ليست لاختيار رئيس الدولة فحسب، بل تصويت أيضا لصالح القرن الجديد لأذربيجان المنتصرة. يجب أن نضمن أن يصبح السابع من فبراير استمرارا لنجاح جيشنا المجيد”.

ونزولا عند أحكام القانون الانتخابي في البلاد، اضطر زاهد عروج إلى تعليق نشاطاته رئيسا لمجلس إدارة مركز البحوث الاجتماعية.

رازي نورولاييف - شخصية سياسية، ونائب في البرلمان منذ عام 2020 - وكالة الأنباء الحكومية الأذربيجانية
راضي نورولاييف نائب في البرلمان منذ 2020 (وكالة الأنباء الأذربيجانية)

راضي نورولاييف

شخصية سياسية، ونائب في البرلمان منذ 2020 وزعيم حزب الجبهة الوطنية. يرشح نفسه لمنصب رئيس البلاد للمرة الثانية، ويركز في برنامجه الانتخابي على تحسين الأوضاع المعيشية والاجتماعية للأسرة.

يقول إن الخط الرئيس لبرنامجه هو الأم والطفل، ويدعو إلى تثبيت مخصصات شهرية لاستحقاقات الطفل، إضافة إلى تخفيض تعريفات الغاز، وتخفيض سن التقاعد لسنوات عدة، وبناء “منازل اجتماعية” للعائلات ذات الدخل المنخفض.

قدرت حسن قولييف: رجل دولة وشخصية سياسية. نائب في البرلمان - الصحافة الأذرية
قدرت حسن قولييف نائب في البرلمان الأذربيجاني (الصحافة الأذربيجانية)

قدرت حسن قولييف

رجل دولة وشخصية سياسية. نائب في البرلمان لـ 6 دورات متتالية، ويشغل حاليا منصب نائب رئيس لجنة السياسة القانونية وبناء الدولة فيه.

يعدّ أحد أكثر المرشحين الرئاسيين خبرة، فقد ترشح لانتخابات الرئاسة في البلاد 4 مرات. كما انتخب نائبا لرئيس البرلمان لـ5 دورات. وهو من أشد المؤيدين لتعزيز التعاون الوثيق مع تركيا وروسيا وباكستان.

يركز برنامجه الانتخابي على دعم الاقتصاد والتجارة، ويُعرف بأنه من أشد المتحمسين للانضمام لمنظمة التجارة العالمية والمنظمات الاقتصادية الإقليمية.

إلشاد موسييف – زعيم حزب "أذربيجان العظمى". - الصحافة الاذرية
إلشاد موسييف زعيم حزب “أذربيجان العظمى” (الصحافة الأذربيجانية)

إلشاد موسييف

زعيم حزب “أذربيجان العظمى”، يترشح للمرة الأولى للانتخابات. وحاول الترشح لانتخابات 2003 لكن ترشيحه رُفض.

يشارك في السباق الانتخابي تحت شعارات أهمها: إرساء أولوية القانون، ومساواة المواطنين، وتحرير ما يعدّها “8 جيوب من الاحتلال الأرمني”، و”إجبار” أرمينيا على توقيع اتفاقية سلام.

كما يطالب بفتح ممر زنغزور، وضمان العودة الكبيرة للأذربيجانيين إلى قره باغ، والقضاء على البطالة، ورفع الأجور ومستحققات الأطفال.

في السياسة الخارجية، يرى ضرورة تمثيل البلاد في جميع المنظمات الدولية والإقليمية المؤثرة، ويشير بشكل منفصل إلى الاتحادات التركية ومنظمة الدول الإسلامية.

فاضل مصطفى – نائب في البرلمان لأربع ولايات متتالية (منذ 2005)، الصحافة الأذرية
فاضل مصطفى نائب في البرلمان الأذربيجاني لأربع ولايات متتالية (الصحافة الأذربيجانية)

فاضل مصطفى

نائب في البرلمان لأربع ولايات متتالية منذ 2005، وشارك في الانتخابات الرئاسية في 2008، وحصل على المركز الثالث بنسبة 2.43% من الأصوات.

تعرض في مارس/آذار 2023 لهجوم مسلح بالقرب من منزله بعد أن أطلق مجهولون النار عليه من بندقية كلاشينكوف. وكانت هذه أول محاولة لاغتيال نائب في أذربيجان منذ 1996.

يطالب بالانتقال إلى شكل ليبرالي من الحكم تكون فيه حقوق الإنسان أعلى من حقوق الدولة. ويرى أن “جذور المشكلات” تكمن في أوجه القصور في التعليم المتخلف.

وفي حالة انتخابه، يعتزم إجراء تغيير جذري في إدارة النظام التعليمي والتركيز على تعليم المرأة، وإلغاء الرسوم الدراسية للفتيات، وضمان استقلالية الجامعات، وزيادة التمويل لتطوير تقنية المعلومات والاتصالات، وخفض تكلفة الإنترنت.

فؤاد علييف – الزعيم السابق للحزب الديمقراطي الليبرالي - الصحافة الاذرية
فؤاد علييف الزعيم السابق للحزب الديمقراطي الليبرالي (الصحافة الأذربيجانية)

فؤاد علييف

الزعيم السابق للحزب الديمقراطي الليبرالي، ويقدم علييف نفسه في الانتخابات الحالية مرشحا مستقلا. شارك في الانتخابات الرئاسية في 2008، واحتل المركز السادس بحصوله على 0.77% من الأصوات.

يطالب بتعزيز الوحدة الوطنية وانتخاب حكومة مسؤولة، وبأن يكون الرئيس خادما للشعب، ويدعو إلى حياد أذربيجان والابتعاد عن التكتلات.

يرى في برنامجه الانتخابي أن قيمة العقل البشري أعلى من النفط والغاز، ويدعو إلى القضاء على الفساد، ومحاربة ارتفاع الأسعار والاحتكارات، وتخفيض الضرائب، والاهتمام بالرعاية الحكومية ومنح أجور لائقة، وعودة الأذربيجانيين إلى أذربيجان الغربية؛ إحدى محافظات إيران الـ31. وشعاره: “مواطن غني، دولة غنية”.

اقرأ المقال من المصدر